الأربعاء , 28 أكتوبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
18 سبتمبر 2020 9:30 م
-
توقيع اتفاقية ترسيم حدود بين مصر وتركيا على غرار اتفاقية مصر واليونان

توقيع اتفاقية ترسيم حدود بين مصر وتركيا على غرار اتفاقية مصر واليونان

كتبت: ياسمين البنا

صرح الرئيس التركي أردوغان، الجمعة، عن إمكانية توقيع اتفاقية لتوضيح الحدود البحرية بين الدولتين المصرية والتركية، وكان ذلك من خلال رده على الأسئلة الصحفية حول إعلان وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو لهذا الأمر أيضًا في الأربعاء الماضي.

وأكد أردوغان، بعد صلاة الجمعة في إسطنبول، على أن المخابرات في البلدين سوف تعد لقاءات عديدة للتشاور حول بنود هذا الاتفاق، ولن يوجد عائق يمنعهم من عقد الاتفاق، على الرغم من انزعاج تركيا من عقد اتفاقية لترسيم الحدود بين الدولتين مصر واليونان.

وكشفت الصحفية التركية هاندا فرات، من أشهر الصحفيين بجريدة "ملييت" الموالية للنظام التركي، أن هناك مُباحثات تُجرى من قِبَل الاستخبارات التركية والمصرية؛ ولذلك لإتمام اتفاقية ترسيم حدود بحرية مثل اتفاقية مصر واليونان.

وجّهت هاندا كل التركيز في مقالاتها على تصريحات السيد أوغلو، وقد ظهر ذلك على قناة (سي إن إن) المُتحدثة باللغة التركية، والتي نرى فيها "إن العلاقات المصرية التركية بدأت تتحسن، آملًا أن تجني ثمارها باتفاقية ترسيم حدود بحرية بين البلدين".

وقالت هاندا أن هناك مصادر كشفت لها عن بعض تفاصيل العرض المُقدم من تركيا إلى مصر، والذي يتضمن تنازل تركيا عن مساحة كبيرة من الحدود البحرية وقدرها ثلاث جُذر قبرصية لمصر، وهذا يعطي مجالًا واسعًا أمام الحدود البحرية المصرية، وتعتقد أن السبب الذي دفع تركيا للقيام بذلك هو شعورها بأن اليونان قد استغلت الحقوق المصرية بهذه الاتفاقية التي عُقِدت بينهم.

ومن ناحية أُخرى، نشر موقع "تركيا الآن"، الأربعاء، تصريحات جاويش أوغلو تخص التواصل بين مصر وتركيا، وزعم على بداية تحسين العلاقات بين البلدين.

وردّ جاويش أوغلو على سؤال له أثناء لقاءه على شبكة سي إن إن "لماذا لا نتحاور مع مصر؟"، قائلًا: "يتم عقد العديد من اللقاءات بين البلدين، والعلاقة بينهم تتحسن تدريجيًا".

واكمل حديثه متسائلًا: "ومن قال أن العلاقات بين مصر وتركيا ليست جيدة؟"، وأضاف: "العلاقات التركية المصرية جيدة وفي تحسُّن، وتُعقد لقاءات بين مخابرات البلدين، وهذا ما صرح به أردوغان سابقًا، والتقيتُ سابقًا عدة مرات مع وزير الخارجية المصري سامح شكري".

وأكد جاويش أوغلو على كلامه مستشهدًا بالخرائط: "اتفاقية مصر مع اليونان لم تتعدى على الحقوق التركية أبدًا، فقد احترمت مصر حدودنا، وجميع الاتفاقيات السابقة التي وقعتها مصر سابقًا لم تمس بتركيا في شيء، ونحن عرضنا على مصر عقد اتفاقية بيننا مثلما فعلنا مع ليبيا، وربما تكون العلاقات السياسية بيننا متوترة بعض الشيء، لكنها سوف تتحسن بالتدريج، والمخابرات تتولى ذلك".



التعليقات