الثلاثاء , 28 أكتوبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب إدارة التحرير
19 سبتمبر 2020 1:54 م
-
البربرية الأردوغاينة تهدد مدينة "حسن كيف" الأثرية

البربرية الأردوغاينة تهدد مدينة "حسن كيف" الأثرية

كتب: سماح عزت

ستغرق مدينة "حسن كيف"، وهي مدينة تبلغ من العمر ١٢ ألف عام، وتعتبر كنز وأثر عظيم ليس فقط لكونه قديم بل أيضًا أثرها في قلوب كل من سكن فيها، بسبب السد الذي سيقوم أردوغان ببناءه، وهذا سيؤدي إلى ضرر كبير، وإضافة إلى ذلك ستموت معها ذكريات عشرات الآلاف من المواطنين.

وما قام به اردوغان جعل العديد من السكان يتشردون، وكان سبباً في اختفاء العديد من الآثار، وتغير حياة الكثيرين وكل ذلك بسبب سدّ "إليسو" المثير للجدل.
ورد أردوغان بأنه قام بنقل جميع الآثار إلى المدينة الجديدة، ولكن ذلك لا يكفي، لأن المنازل تعد كالآثار بالنسبة لقاطنيها.

وحاولت صحيفة تايمز إنقاذ المدينة ولكن كُل محاولاتها باءت بالفشل، وذلك لأن أردوغان يريد أن يزيد التنمية الاقتصادية، وقال أردوغان أنه قام ببناء مدينة قريبة لكي يعيش فيها السكان، ولكن رغبة المواطنين في البقاء قوية وذلك لما تحمله المدينة من ذكريات.
"الذكريات خالدة"

محمد، البالغ من العمر ٧٣ عامًا ينظر إلى حديقته التي عاش فيه طوال تلك السنين، وكيف كان يحصد ثمار الكروم وأشجار التين، ولم يتصور بأنها ستغرق في إبريل المقبل.
وسيُجبر خليل، والذي يبلغ ٤٨عامًا، على أن يترك مهنة الصيد والتي كان يعمل به منذ كان طفلًا.
وتتمسك ميسيها، البالغة من العمر٦٢ عامًا، بأرضها وتقول "هذا العام، قال لنا مسؤولون لا تزرعوا أرضكم لأن المياه آتية، لكننا زرعناها على أية حال"، مؤكدةً "سنواصل الزراعة حتى النهاية"، والعديد أيضًا من المواطنين كذلك يعانون مما يحدث.
وحُكم على كل شيء في وادي بوتان بالتحول إلى بحيرة، حيث شيدت جسور جديدة فيه فوق تلك القديمة، والحسرة في أعين المواطنين وهم ينقولون جثث الأموات من مكانها إلى مدافن المدينة الجديد وكيف ينظر الأهالي لذلك المنظر.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن السد قد شرد أكثر من 70 ألف من السكان، وتم ابتلاع الثروات الأثرية غير المستكشفة مع المزارع والمنازل.



التعليقات