الأحد , 25 سبتمبر 2022
اخر الأخبار

أخبار


19 سبتمبر 2020 9:44 م
-
صراع البقاء.. محاولة صينية لاختراق حسابات المختبرات الأسبانية

صراع البقاء.. محاولة صينية لاختراق حسابات المختبرات الأسبانية

كتبت: مادونا عماد

 اخترق قراصنة صينيون أمس الجمعة، بيانات بعض المختبرات الأسبانية، بهدف إيجاد معلومات عن لقاح ڤيروس كورونا، وذلك بناءً على ما ورد في صحيفة "الباييس" الأسبانية.  وفي الوقت ذاته، تتصارع المختبرات الكُبرى حول العالم على إيجاد لقاح يقضي على الڤيروس الذي راح ضحيته أكثر من ٩٥٠ ألف شخص، وأصيب به حوالي ٣٠ مليون شخص حول العالم، ومازالت هذه الأعداد في زيادة مستمرة. 

وصرحت مديرة المخابرات الأسبانية "باز إستيبان" -حسب ما ورد في الصحيفة- أن هؤلاء المخترقون شنوا حملة قرصنة شرسة على جميع المعامل التي تعمل على إعداد اللقاح المناسب ضد الڤيروس في العالم كله وليس فقط أسبانيا. 

وحذرت إستيبان يوم الخميس، خلال مؤتمر صحفي كبير، من زيادة هذا النوع من الهجمات الإلكترونية خلال فترة تجديد العزل الصحي، حيث أن هؤلاء القراصنة يستهدفون قطاعات حساسة جدًا في الوقت الحالي، مثل قطاع الصحة والأدوية. 

ونقلت "الباييس" عن بعض المصادر الأمنية الأسبانية أن معظم هذه الهجمات الشرسة تأتي من الصين وروسيا تحديدًا، ويقوم هؤلاء القراصنة بعد ذلك ببيع بيانات هذه المختبرات لمختبرات الدول الأخرى مقابل مبالغ مادية باهظة، ويُذكر أيضًا أن آخر هجوم شنّ على مختبر أسبانيا كان من الصين تحديدًا. 

كما أن هذه ليست المرة الأولى التي يخترق فيها الصينيون بيانات قطاعات الدول الأخرى، ففي يوليو الماضي، قامت المحكمة الأمريكية في واشنطن بمحاكمة بعض القراصنة الصينيين، بتهمة سرقة بيانات مئات المستخدمين مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، وكان بعض هذه العمليات لصالح هيئات حكومية صينية كبيرة.

ويُشار إلى أن هذه الهجمة استهدفت حواسيب الشركات الممولة للمختبرات المسؤولة عن إعداد لقاح كوڤيد-١٩ في أسبانيا، تلك الدولة الأكثر تضررًا من هذا الوباء ماديًا وصحيًا واقتصاديًا في جميع أنحاء أوروبا.



التعليقات