الخميس , 26 نوفمبر 2020
اخر الأخبار

تقارير


27 سبتمبر 2020 10:24 م
-
نتنياهو يدخل معركة جديدة على رئاسة الليكود فهل ينجح؟

نتنياهو يدخل معركة جديدة على رئاسة الليكود فهل ينجح؟

كتب: إبراهيم حموده

‏يستمر الصراع بين أحزاب الكنيست الاسرائيلي بين تكتلات وانقسامات، ويخوض نتنياهو الانتخابات محاولا فرض سيطرته، ويسعى للمزيد من اتفاقيات السلام في الأيام المقبلة، لتعزيز موقفه في الانتخابات.
 ‏
 ‏ذكر مسؤولون في حزب الليكود أن نتنياهو سيجري انتخابات أولية لقيادة الحزب في نوفمبر القادم، وتشير التقديرات في قمة الليكود إلى أن نتنياهو سيترشح للانتخابات في وقت مبكر من نوفمبر، ومن المتوقع أنه لن يخوض أي من وزراء الليكود الانتخابات أمامه هذه المرة، وسيتعين على نتنياهو أن يقرر لمن يمنح التناوب: لبني غانتس أو لنفتالي بينيت.
 ‏
فرصه نتنياهو في الفوز

ومن المعتاد أن يعلن نتنياهو عن الانتخابات التمهيدية في مرحلة مبكرة، حتى لا يشكك أحد في وموقفه حتي قدوم  الانتخابات. منذ 2009، لم يكن هناك مرشح ضد نتنياهو لديه فرصة حقيقية للفوز، تشير التقديرات إلى أن نتنياهو سيكون هذه المرة هو المرشح الوحيد والرئيسي.

كما صرحت الصحيفة أنه لن يقوم أي من الوزراء بمواجهة نتنياهو، لا جدعون سار، الذي جرب حظه في ديسمبر الماضي وخسر، ولا نير بركات، لن ينافس هذه المرة أيضًا. الشخص الوحيد في حزب الليكود الذي يمكن أن يخوض منافسة نتنياهو هو، آفي ديختر، الذي لم يعينه نتنياهو وزيرًا في الحكومة الحالية.  


جهود نتنياهو لحسم الانتخابات

ولا توجد مشكلة لنتنياهو في هزيمة أي مرشح من الليكود، رغم عدم تعامله الجيد مع كورونا والمحاكمة الجنائية، حيث ستبدأ مرحلة الاستدلال في يناير المقبل.
ويقوم نتنياهو بمحاولات عدة لتدعيم موقفه، وفي نوفمبر، قد يعود رئيس الوزراء إلى البيت الأبيض لتوقيع اتفاقية مع دول عربية أخرى، مما سيسهل عليه الفوز إذا جرت الانتخابات التمهيدية لليكود.

كورونا سيحدد موعد الانتخابات

وتضيف مصادر على رأس الليكود، أن نتنياهو لديه مشكلة حقيقية في خوض الانتخابات العامة، والسبب هو التعزيز الهائل لنفتالي بينيت.
وذكرت الصحيفة أنه يمكن لنتنياهو تفجير ميزانية 2020 في نهاية ديسمبر، والذهاب إلى صناديق الاقتراع في مارس 2021، أو نسف ميزانية 2021 وسحب البلاد إلى انتخابات يونيو 2021، كل هذا يتوقف على حالة كورونا والاقتصاد لكن موقف بينيت، هو أيضًا اعتبار حاسم.

المنافس الوحيد الذي يقلق نتنياهو

يعلم نتنياهو جيدًا أنه إذا حصل بينيت ويمينه على 22 إلى 20 مقعدًا في الانتخابات، كما تظهر استطلاعات الرأي فسوف يطالب بالتناوب كرئيس للوزراء، وربما حتى الولاية الأولى في منصبه، مجرد التفكير في بينيت كرئيس للوزراء يسبب قدرًا كبيرًا من الذعر في منزل نتنياهو.

وقال وزير بارز في حزب الليكود لصحيفة "زمان اسرائيل": "يفضل نتنياهو إعطاء التناوب لغانتس بدلًا من بينيت". "نتنياهو سيكون قادرًا على حل الكنيست حتى لو كان غانتس رئيسًا للوزراء لمدة شهر أو شهرين. لديه أغلبية في الكنيست ويمكنه الذهاب إلى صناديق الاقتراع متى شاء، لا يريد أن يحدث ذلك، لكن خيار التناوب مع بينيت هو الأسوأ بالنسبة له".

منافس نتنياهو يستحوذ على العديد من المقاعد

وصرحت الصحيفة أن بينيت، حصل على العديد من المقاعد في استطلاعات الرأي بفضل معارضة نتنياهو، والتركيز على الصراع في كورونا، وفقًا لاستطلاعات الرأي، تمكن بينيت من الحصول على ستة مقاعد من الليكود، وخمسة من يش عتيد، وخمسة من فرشاة بيضاء.
في الماضي، تمكن نتنياهو من تفكيك سلطة بينيت وحزبه قبل الانتخابات، وفي أبريل 2019، قام بتخفيضها إلى ما دون نسبة الحجب، بعد حملة عدوانية شنها بشكل خاص ضدهم، لكن هذه المرة تبدو مختلفة.

وقالت  ايليت شاكيد، وزيرة العدل السابقة، في مقابلة مع صحيفة زمان إسرائيل الأسبوع الماضي، في رسالة إلى نتنياهو "بعد الفشل في كورونا لن تنجح".



التعليقات