الثلاثاء , 24 نوفمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
26 أكتوبر 2020 12:36 م
-
بعد حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية.. فرنسا ترد

بعد حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية.. فرنسا ترد

كتبت: نور الهدى شحاته

حثت فرنسا دول الشرق الأوسط، اليوم، على منع شركات التجزئة من مقاطعة منتجاتها، وذلك بعد مرور أربعة أيام على مقتل أستاذ التاريخ، صامويل باتي،  بقطع رأسه على يد لاجئ شيشاني فى شوارع الضاحية الباريسية كونفلان سانت-أونورين، وذلك بسبب عرضه صوراً كاريكاتيرية للنبى محمد ﷺ على تلاميذه فى حصة دروس حرية التعبير.

والقت السلطات الفرنسية باللوم على وسائل التواصل الاجتماعي، والدور الذي لعبته هذه المنصات ودعمها للتطرف، فالأيام التي سبقت وقوع هذه الجريمة البشعة شهدت نشاطاً كبيراً على هذه المواقع ونشر رسائل وفيديوهات تدعو إلى وقف هذا المدرس عن العمل، بل إن منفذ الجريمة قد أعلن مسؤوليته عن جريمته تلك على تويتر ونشر صورة للضحية دام وجودها على الشبكة ما يقرب من ساعتين كاملتين، وهو وقت طويل جداً بمقاييس شبكات التواصل الإجتماعي.

فبحسب القانون الفرنسي كان يجب على تويتر أن يحذف الصورة فورًا، لكن  ما حدث يظل غامض وغير محدد بدقة، وهو ما يثير مشكلة كبيرة.

وأعلنت وزارة الخارجية في بيان إن الأيام القليلة الماضية شهدت دعوات فى العديد من دول الشرق الأوسط لمقاطعة المنتجات الفرنسية، لا سيما المنتجات الغذائية، بالإضافة إلى دعوات للتظاهر ضد فرنسا بسبب نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد ﷺ.

وقال البيان: "دعوات المقاطعة هذه لا أساس لها، ويجب أن تتوقف على الفور، وكذلك جميع الهجمات ضد بلدنا والتي تدفعها أقلية متطرفة".



التعليقات