الخميس , 26 نوفمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


27 أكتوبر 2020 10:52 م
-
وكالة الطاقة الذرية: إيران تشرع في إقامة منشأة طرد مركزي تحت الأرض

وكالة الطاقة الذرية: إيران تشرع في إقامة منشأة طرد مركزي تحت الأرض

 كتبت: آية محمد

تستمر إيران في تخزين كميات كبيرة من اليورانيوم المشع المنخفض مستوى التخصيب، لكنها لا تملك ما يكفي لإنتاج أسلحة نووية. 

أوضح رئيس وكالة الطاقة الذرية، اليوم الثلاثاء، في حديثه مع وكالة الأنباء "اسوشيتد برس"، أن إيران بدأت في بناء منشأة تخزين للطرد المركزي تحت الأرض، وذلك بعد انفجار المنشأة الأولى، "منشأة نطنز"، إثر هجوم وقع خلال الصيف في يوليو الماضي. 

وأشار أيضًا إلى أن إيران تواصل تخزين كميات كبيرة من اليورانيوم المشع ذي المستوى المنخفض من التخصيب، لكنها ما زالت لا تملك ما يكفيها لإنتاج أسلحة نووية، حيث أوضح مسؤولون في طهران أنه بعد الانفجار الذي حدث في نطنز يوليو الماضي، سيقيمون مبنى تخزين جديد، في منطقة جبلية قريبة أكثر أمانًا، لكن أثبتت الأقمار الصناعية لمنطقة نطنز، والتي حللها خبراء مختلفون، عدم وجود أي بوادر بناء في المنطقة. 

عن أنفجار منطقة نطنز:

تعددت الروايات بشأن هذا الأنفجار، الذي وقع في محيط مفاعل نطنز النووي مطلع يوليو الماضي، من بينها الهجوم بطائرة إسرائيلية بدون طيار، أو هجوم صاروخي، أو زرع قنابل بالمكان، أو عيب فني، أو تخريب متعمد.  

من جانب آخر، كان قد أعلن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أنه تم تحديد سبب الحادث، لكنه لن يكشف عن التفاصيل لاعتبارات أمنية.   

وبعد وقت قصير من الانفجار، قد ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن الانفجار استهدف قاعة أجهزة الطرد المركزي الحديثة، والتي لم تكن جُهزت للعمل بعد.    

وأفاد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، "بهروز كمالوندي"، بأنه تم التعرف على منفذي انفجار موقع نطنز النووي في الثامن من يوليو الماضي، متهمًا في الوقت نفسه مفتشي الطاقة الذرية بالتورط في الهجمات التي حدثت في المنشأت النووية الإيرانية.   

وقد نفى مسؤولون إيرانيون من قبل في بداية وقوع الحادث وقوع ضرر كبير بالموقع، إلا أن الأقمار الصناعية أظهرت وقتها أن أجهزة الطرد المركزي الحديثة تم تدميرها بشكل كبير، مما أدى إلى تعطيل تخصيب اليورانيوم، وهو ما أقرته إيران وقتها.



التعليقات