الخميس , 26 نوفمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


كتب إدارة التحرير
28 أكتوبر 2020 2:35 م
-
الهوس الأردوغاني.. لماذا مغامرة أردوغان وقودها السوريون؟

الهوس الأردوغاني.. لماذا مغامرة أردوغان وقودها السوريون؟

أرسلت تركيا، يوم الأربعاء، عشرات المرتزقة السوريين الجدد للقتال في أذربيجان، وأن أنقرة تواجه عقبات في تجنيد المزيد من السوريين،وفق ماذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان. 
وأفاد المرصد السوري بوصل دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى أذربيجان، خلال الأيام الماضية، قوامها 300 مرتزق ليصل عددهم الكلي 2350 شخص حتى الآن. 
وقال المرصد السوري "إن تركيا لا تزال تواجه صعوبة بالغة في تجنيد المقاتلين والزج بهم في معارك ناغورني كاراباخ، وذلك لرفض شريحة كبيرة منهم القتال إلى جانب القوات الأذربيجانية، بسبب العامل الطائفي، بالإضافة إلى لخسائر البشرية الكبيرة التي لحق بصفوفهم".
وأشار المرصد إلى أن "بعض الذين ذهبوا إلى هناك لم يكونوا على دراية أن القوات الأذربيجانية من الطائفة الشيعية، وعادوا بعد ذلك إلى سوريا وسط أوضاع صعبة يعيشها المقاتلون هناك".
ودفعت هذه الظروف إلى عودة 320 مرتزقًا إلى سوريا وترك ساحات المعارك في إقليم ناغورني كاراباخ بعد أن تنازلوا عن كل شيء بما فيها مستحقاتهم المادية، وقتل 29 مرتزقًا سوري في الاوانه الأخيرة ممن شاركوا في المعارك إلى جانب القوات الاذربيجانية في حربها ضد القوات المدعومة من أرمينيا في إقليم ناغورني كاراباخ، وفق ما ذكر المرصد السوري. 
كما أفاد بوصول جثث نحو 15 شخصا من المرتزقة إلى الأراضي السورية، لترتفع بذلك حصيلة قتلى المرتزقة منذ الزج بهم في المعارك من الحكومة التركية منذ نهاية سبتمبر الماضي، إلى 217 قتيلا على الأقل، من بينهم 138 شخصا جرى جلب جثثهم إلى سوريا، فيما لا تزال جثث الآخرين في أذربيجان.

كتب: سماح عزت

 

أرسلت تركيا، اليوم الأربعاء، عشرات المرتزقة السوريين الجدد للقتال في أذربيجان، وأيضا أنقرة تواجه عقبات في تجنيد المزيد من السوريين،جاء ذلك وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان. 

وأفاد المرصد السوري بوصول دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى أذربيجان، خلال الأيام الماضية، وقوامها 300 مرتزق ليصل عددهم الكلي لـ2350 شخص حتى الآن. 

وقال المرصد السوري "إن تركيا لا تزال تواجه صعوبة بالغة في تجنيد المقاتلين والزج بهم في معارك ناغورني كاراباخ، وذلك لرفض شريحة كبيرة منهم القتال إلى جانب القوات الأذربيجانية، بسبب العامل الطائفي، بالإضافة إلى لخسائر البشرية الكبيرة التي لحق بصفوفهم".

وأشار المرصد إلى أن بعض الذين ذهبوا إلى هناك لم يكونوا على دراية أن القوات الأذربيجانية من الطائفة الشيعية، وعادوا بعد ذلك إلى سوريا وسط أوضاع صعبة يعيشها المقاتلون هناك.

ودفعت هذه الظروف إلى عودة 320 مرتزقًا إلى سوريا وترك ساحات المعارك في إقليم ناغورني كاراباخ بعد أن تنازلوا عن كل شيء بما فيها مستحقاتهم المادية، وقتل 29 مرتزقًا سوري في الآوانه الأخيرة ممن شاركوا في المعارك إلى جانب القوات الاذربيجانية في حربها ضد القوات المدعومة من أرمينيا في إقليم ناغورني كاراباخ، وفق ما ذكر المرصد السوري. 

وأفاد بوصول عدد 15من جثث المرتزقة إلى الأراضي السورية، لترتفع بذلك حصيلة قتلى المرتزقة منذ الزج بهم في المعارك من الحكومة التركية منذ نهاية سبتمبر الماضي، إلى 217 قتيلا على الأقل، من بينهم 138 شخصا جرى جلب جثثهم إلى سوريا، فيما لا تزال جثث الآخرين في أذربيجان.



التعليقات