الجمعة , 15 يناير 2021
اخر الأخبار

تقارير


4 نوفمبر 2020 4:05 م
-
الشرق الأوسط ينتظر معرفة مع من سيتعامل خلال الأربع سنوات القادمة

الشرق الأوسط ينتظر معرفة مع من سيتعامل خلال الأربع سنوات القادمة

كتب: سيف الدين قابيل

يترقب الشرق الأوسط نتائج الانتخابات الأمريكية، والتي ستحدد ما سيواجه إذا فاز أحد المرشحين، وكيف سيتعامل مع المشكلات بين الولايات المتحدة ودول المنطقة.  

الملف النووي الإيراني:

 يعتبر هذا الملف من الملفات الشائكة التي يتعامل معها العالم، والتي تشكل تهديد للمنطقة ودول الخليج بالأخص، حيث سيكمل ترامب ما سار عليه، بفرض عقوبات عليها وإخضاعها للقانون الدولي، بعد أن خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في ٢٠١٦.

على عكس بايدن إذا فاز، سيكمل سياسة أوباما، ويعيد أسلوب الحوار والتساهل مع إيران مرة أخرى.  

التعامل مع الدول العربية:

 وعن بايدن وسياساته الشرق أوسطية، فكما ذكرنا سابقًا فهو ديموقراطي ويتبع سياستهم، التي تعتمد على المؤامرات ضد العرب، لكن هذا لن ينجح هذه المرة، ولكنه سيمتلك قوة عسكرية كبيرة، ويمكن أن يعتمد عليها لإرجاع سيطرة الولايات المتحدة على المنطقة وهيمنتها على سياسة الدول الداخلية، وهذه الورقة الوحيدة التي يمتلكها بايدن من سياسات الديموقراطيين في السابق، خاصةً بعد كشف أوراقهم بعد عهد أوباما، وأيضًا التسريبات الأخيرة لوزيرة خارجية حكومة أوباما هيلاري كلينتون. 

ويؤكد المحللين أن ترامب سيتعامل مع العرب بشكل أفضل، من سياسات الديموقراطيين التي تقوم على التدخل في شئون العرب بشكل فج وصريح، كما حصل في ٢٠١١ و٢٠١٢، وهذا الأمر مخيف بالنسبة للاقتصاد العربي بسبب العقوبات التي من الممكن أن تفرضها بايدن، إذا لم تنفذ ما تمليه عليهم، وهذا سيزعزع استقرار وأمن المنطقة، لأنهم معروفين بدعمهم لجماعة الإخوان الإرهابية، وسيعودون بشكل خطير وسريع للدول العربية، بعد أن رفضهم الشعوب.



التعليقات