الثلاثاء , 24 نوفمبر 2020
اخر الأخبار

تقارير


5 نوفمبر 2020 4:45 م
-
بايدن أم ترامب.. ماذا سيحدث إذا تنازع ترامب وبايدن حول نتائج الانتخابات

بايدن أم ترامب.. ماذا سيحدث إذا تنازع ترامب وبايدن حول نتائج الانتخابات

كتبت: رقية محمد

عادةً تحدث منازعات عند اقتراب نتيجة الانتخابات، وهو ما يبدو أن الولايات المتحدة تتجه إليه هذه المرة، في ظل الإعلانات المتبادلة من كلا المرشحين بتحقيق النصر.

بحسب تقرير صحيفة "نيويورك تايمز"، إن الولايات المتحدة تبدأ في فرز أصوات الناخبين الذين اقترعوا خلال عملية التصويت المبكرة، ويتم اختيار الرئيس في النهاية من قبل الهيئة الانتخابية، التي تتكون من ناخبين من كل ولاية، وهناك أيضًا إتهامات من قبل ترامب بوجود شبهات تلاعب. 

مسار غير معتاد:

الحجم الكبير من بطاقات الاقتراع بالبريد تعني أن فرز الأصوات قد يستغرق وقت أطول من المعتاد، وقد تكون النتيجة متقاربة بدرجة كافية في بعض الولايات لإجراء عمليات إعادة الفرز، ويقول الخبراء بأن هناك أكثر من طعنة قانونية من الولايات التي تشهد منافسة مرتفعة، وفي هذه الحالة سيعقب يوم التصويت للرئاسة على عدم وجود منازعات قانونية أو مطالبات بإعادة الفرز، وهنا ستمضي الأمور وفق المخطط الرئيسي، وهذا إذا لم يتم معالجة الخلاف قبل الموعد النهائي. 

إعادة الفرز: 

هناك بعض الولايات تبدأ بإعادة الفرز تلقائيًا، إذا كان هامش التصويت غير الرسمي متقارب مثل فلوريدا وأوهايو وبنسلفانيا، ويمكن للمرشحين طلب إعادة الفرز بغض النظر عن الهامش. 

نتائج تنازع عليها:

هناك بالفعل جيوشًا من المحامين لكلا المرشحين ترامب وبايدن لسيل من الدعاوي القضائية؛ لأن ترامب دفع بتزوير الناخبين وأثار عدة تساؤلات حول صحة التصويت، وتم بالفعل رفع دعاوي قضائية بشأن المواعيد النهائية للاقتراع، ومتى يتم فرز الأصوات أو إقصائها في الحالات الحرجة، ومن المتوقع أن تؤدي هذه الخلافات إلى محاكم الولايات والمحاكم الفيدرالية التي قد تجد طريقها في النهاية إلى المحكمة العليا.

وقال "إدوار بي فولي"، أستاذ القانون بجامعة ولاية أوهايو: "إن الحاكم هو السلطة الوحيدة لتسوية نزاعات الإنتخابات الرئاسية، حيث يمكن لمجلس الولاية المستقل للانتخابات إعطاء الكلمة الأخيرة". 

التأخير عن الفترة الزمنية المحددة:

يتمتع المجلس التشريعي للولاية بسلطة تعيين ناخبي الولاية وهذا وفقًا للدستور، بغض النظر عن حالة التصويت الشعبي، وخاصة عندما لا تتخذ الولاية قرار بحلول الموعد النهائي، ويمكن للمجلس التشريعي للولاية أن تقرر نتائج الانتخابات ويختار هو الناخبين الممثلين للولاية. 

اعتماد نتيجة الانتخابات:

يجتمع الناخبين النهائيين في كل ولاية يوم 14 ديسمبر للإدلاء بأصواتهم، لكن قد يختار بعض الناخبين التصويت لمرشح آخر غير المرشح الذي وعدوا بدعمه في المجمعات الإنتخابية، ويُعرف هؤلاء باسم "الناخبين الخائنين"، ويجتمع الكونغرس لفرز الأصوات الإنتخابية رسميًا وإعلان الرئيس، وإذا لم يكن هناك فائز واضح في الهيئة الانتخابية فسيقوم بإجراء انتخابات طارئة لحسم الأمور.



التعليقات