الثلاثاء , 24 نوفمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب إدارة التحرير
19 نوفمبر 2020 7:41 م
-
قيام حرس الحدود الأمريكي بإعتقال "إيرانيين أمريكيين" وذلك على خلفية اغتيال فيلق القدس الإيراني سليماني.

قيام حرس الحدود الأمريكي بإعتقال "إيرانيين أمريكيين" وذلك على خلفية اغتيال فيلق القدس الإيراني سليماني.

كتبت: سارة وليد

كشفت صحيفة "بولتيكو" الأمريكية، أعتقال مواطنين "إيرانيين أمريكيين" كانوا على صلة بإيران، في مطلع العام الحالي إثر مقتل "سليماني".

وأظهرت صحيفة "بوليتيكو" أيضاً بعد تلقيها رسائل إلكترونية، بمقتضى قانون حرية المعلومات، ونقلها موقع "روسيا اليوم"، أن مكتب الجمارك وحماية الحدود في سياتل، قام بتوجيه ضباط الحدود لإحالة حوالي 80 مسافراً، لعمليات التفتيش الثانوي، تمهيداً لاستجوابهم.

واغتيل قاسم سليماني وآخرون، في الثاني من يناير /كانون الثاني الماضي، إثر قصف أمريكي بالقرب من مطار بغداد.

ولفتت الرسائل بأنه خلال عطلة نهاية الأسبوع التي أعقبت الضربة، قام المسؤولون بإيقاف عشرات الأشخاص لساعات، وهم الذين دخلوا من كندا إلى واشنطن عبر ميناء بلين، حيث كان البعض في زيارة لمدينة فانكوفر وذلك لحضور حفل موسيقي إيراني.

وقدمت تلك الرسائل الإلكترونية، على تلك الضربة، لمحة عن كيفية تواصل المكاتب المختلفة داخل الوكالة الفيدرالية، خلال هذه الفترة.

وجاء في رسالة بريد إلكتروني، كتبها تود هوفمان، من مكتب الجمارك وحماية الحدود، في السابع من يناير/كانون الثاني، وكانت إلى نائب المفوض روبرت بيريز "استجابة للتهديدات النتقامية المحتملة وزيادة اليقظة، كما نصح مكتب سياتل الميداني موانئ المنطقة بإحالة جميع المقابلات مع بعض الأفراد لمزيد من التفتيش والتوفيق".

وطال الإيرانيين إجراءات مشددة، وذلك خوفاً من قيامهم بأعمال انتقامية، وفي وقتاً لاحق من ذلك الاسبوع، أوضح المكتب الميداني للموانئ في المنطقة أن المواطنين الأمريكيين والمقيمين الدائمين، فضلاً عن المواطنين الكنديين "يمكن مرورهم في التفتيش الأولي بشرط عدم وجود معلومات قد تؤدي لإيقافهم، بينما يتعين على الإيرانيين غير المهاجرين أن يُحالوا للمسائلة لتحديد صلته بالحرس الثوري الإيراني أو حزب الله اللبناني التي من شأنها أن تؤثر على دخولهم".

وتشير رسالة بريد إلكتروني في الثالث من يناير/ كانون الثاني، إلى أن مديرة العمليات الميدانيه في سياتل ومساعدها، كانا بحاجة إلي الموافقة على إفراج الضباط المسافرين.

وقال مسؤول في اليوم التالي في مكتب الجمارك وحماية الحدود لأديل فاسانو، مديرة العمليات الميدانية في سياتل آنذاك إنهم أجروا محادثة هاتفية جيدة مع مسؤول في الوكالة بشأن فرز المواطنين الإيرانيين والأمريكيين.

وأوضحت بالأخير " بوليتيكو" أنه تم إصدار تلك المراسلات البريدية، هذا الأسبوعؤ كجزء من دعوى قضائية رفعها مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية ومشروع حقوق المهاجرين في الشمال الغربي.



التعليقات