الثلاثاء , 24 نوفمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب إدارة التحرير
20 نوفمبر 2020 6:47 م
-
ماذا سيحدث في مفاوضات الجولة الرابعة لترسيم الحدود بين إسرائيل ولبنان؟

ماذا سيحدث في مفاوضات الجولة الرابعة لترسيم الحدود بين إسرائيل ولبنان؟

كتبت: سماح عزت

 

قامت إسرائيل اليوم الجمعة، باتهام لبنان بأنه قام بتغيير موقفه بشأن ترسيم الحدود البحرية بين البلدين في البحر المتوسط، وتحذر بأن تصل المحادثات بينهم إلى "طريق مسدود" مما سيؤدي إلى عرقلة مشاريع التنقيب عن مصادر الطاقة في البحر.

 

وبعد أن قامت الدولتين بالانتهاء من الجولة الثالثة من المفاوضات الأسبوع الماضي برعاية كل من الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة، وتوصل بهم الأمر في نهاية المطاف بعقد جولة رابعة في بداية ديسمبر المقبل.

 

وغرد وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، عبر حسابه على موقع تويتر قائلًا: "لبنان غير موقفه بشأن حدوده البحرية مع إسرائيل سبع مرات".

 

وأضاف بأن "موقفه الحالي لا يتعارض مع مواقفه السابقة فحسب، بل يتعارض أيضًا مع موقف لبنان على الحدود البحرية مع سوريا التي تأخذ في الاعتبار الجزر اللبنانية القريبة من الحدود".

 

وتابع: "إن من يريد الازدهار في منطقتنا ويسعى إلى تنمية الموارد الطبيعية بأمان، عليه أن يلتزم بمبدأ الاستقرار وتسوية الخلاف على أساس ما أودعته إسرائيل ولبنان لدى الأمم المتحدة"، مؤكدًا أن "أي انحراف عن ذلك سيؤدي إلى طريق مسدود وخيانة لتطلعات شعوب المنطقة".

 

ومن جهة أخرى، غرد الرئيس اللبناني ميشال عون، عبر حسابه على موقع تويتر، وخلال استقباله لقائد القوات الدولية العاملة في الجنوب "يونيفيل"، مؤكدًا بأن "ترسيم الحدود البحرية يتم عاى أساس الخط الذي ينطلق برًا من نقطة رأس الناقورة استنادًا إلى المبدأ العام المعروف بالخط الوسطي، من دون احتساب أي تأثير للجزر الساحلية".

 

ويعد السبب الأساسي لهذه المفاوضات هو المساحة البحرية بين البلدين، والتي ينبغي أن تكون 860 كيلومترًا مربعًا، وذلك بناءً على الخريطة التي تم إرسالها إلى الأمم المتحدة في عام 2011، ولكن لبنان قال أن هناك خطأ في التقديرات التي تم إرسالها.

 

وبحسب ما قالته لوري هايتيان، مديرة معهد حوكمة الموارد الطبيعية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لوكالة "فرانس برس" بأنها طالبت لبنان خلال جلسات التفاوض بمساحة إضافية تبلغ 1430 كيلومترًا مربعًا، وتشمل جزءًا من حقل "كاريش" الذي تعمل فيه شركة " إنرجيان" اليونانية.



التعليقات