الثلاثاء , 24 نوفمبر 2020
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب إدارة التحرير
20 نوفمبر 2020 7:26 م
-
إسرائيل في موقف لا تحسد عليه بسبب رئيس الوزراء

إسرائيل في موقف لا تحسد عليه بسبب رئيس الوزراء

كتبت: سماح عزت

قام العديد من المتظاهرين بدعم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وذلك أمام منزل عائلة فركش بقيساريا قائلين: "لقد عاقبكم الله بخسارة ابنكم، ونتمنى لكم المزيد".

ومن جهة أخرى، قام أحد المتظاهرين بمقارنة نتنياهو بالزعيم النازي، أدولف هتلر، مما أدى لتنديدات العديد من المسؤولين الإسرائيليين.

وقال الناشط الإسرائيلي، سعدي بن شطريت، خلال مظاهرة خرجت أمس الأربعاء أمام منزل وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، إن "هتلر كان ظالمًا لليهود في الثلاثينات، وكان يتصرف مثل نتنياهو تمامًا في التحريض والتدمير".

وغرد  الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، عبر حسابه على تويتر لإدانة تصريحات الناشط الإسرائيلي، قائلاً إن "هذه المقارنة غير شرعية".

وأضاف ريفلين أن "مقارنة رئيس الحكومة نتنياهو بقمع اليهود، احتجاج غير مشروع، مثل هذا الخطاب يهز أسس البناء المشترك الذي أقمناه، ويجب علينا جميعاً إدانة ذلك".

من جهة أخرى، أدان رئيس حزب "كاحول لفان" بيني غانتس، تصريحات الناشط بن شطريت، قائلاً: إنها "مقارنة قبيحة".
 
وأضاف غانتس: "أدين بشدة المقارنة القبيحة بين نتنياهو والطاغية هتلر، لا مكان في المجتمع الإسرائيلي لمقارنات من هذا النوع تضر بذكرى الهولوكوست؛ حتى لو كانت هناك خلافات مع طريقة نتنياهو، فهذه ليست طريقة للتعبير عن ذلك".

وبعد كل هذا لم يوافق مؤيدون نتنياهو على كل هذا فقاموا بالعديد من المظاهرات أمام منزل عائلة "فركش" والذي يقع بجانب منزل نتنياهو الشخصي، في مدينة قيساريا الساحلية شمال إسرائيل، حيث قُتل فركش وكان ضابط في سلاح الجو الإسرائيلي وذلك خلال تحطم طائرة في حرب لبنان 2006.

وقال مؤيدون نتنياهو أن عائلة فركش منحت المتظاهرين ضد نتنياهو إمكانية التظاهر ضده من على سطح منزلها والذي يقع مقابل منزل نتنياهو.

وتظاهر مؤيدون نتنياهو أمام منزل عائلة فركش، وقاموا بتوجيه العديد من الشتائم للعائلة مثل "لقد عاقبكم الله بخسارة ابنكم"، و"نتمنى لكم المزيد"، و "تضحياتكم لا تمنحكم الحق في استضافة الفوضويين".

وطالب قائد هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي بـ "تحييد العائلات الثكلى عن الصراعات"، ومع ذلك شدد كوخافي، على أن "إسرائيل هي ديمقراطية نابضة ومفعمة بالحياة".

وأشار كوخافي إلى أن العائلات الثكلى هي "خط قيم وإنساني أحمر لا يمكن تجاوزه، "في وفاتهم رسموا لنا الحياة"، وأضاف "نكرر في كل حفل تأبين، إدراكاً عميقاً منا، أن الثمن الذي تدفعه العائلات الثكلى، هو ثمن لنا جميعاً، ويجب علينا احترامهم والاعتزاز بهم".

وأوضح قائلاً "سوف نختلف مع بعضنا البعض، وسنعبر عن مجموعة متنوعة من الآراء، لكننا سنحمي العائلات".



التعليقات