الجمعة , 15 يناير 2021
اخر الأخبار

أخبار


كتب إدارة التحرير
23 نوفمبر 2020 9:27 م
-
ثلاث نقاط الفيصل لمفاوضات بريكست قبل نهاية العام

ثلاث نقاط الفيصل لمفاوضات بريكست قبل نهاية العام

كتبت: سارة وليد

استأنفت بريطانية والاتحاد الأوروبي اليوم، مفاوضتهما الهادفة إلى محاولة تخطي "خلافتهما"، والتوصل لأتفاق لمرحلة ما بعد بريكست؛ تفادياً لخروج نهائي بريطانية من الاتحاد بدون إتفاق في 31 ديسمبر، وحتماً ستكون آثاره مؤلمة، وبعد إكتشاف إصابة في الفريق الأوروبي بكوفيد-19، دفع مفاوض الأتحاد ميشال بارنييه ونظيره البريطاني ديفيد فروست إلى وقف كل اللقاءات المباشرة.

وكتب بارنييه عبر تويتر "بعد مفاوضات تقنية نهاية الأسبوع، تتواصل المفاوضات عبر الانترنت، مع ديفيد فروست وبين فريقنا"، وأضاف "الوقت ضيق، لاتزال هناك خلافات جوهرية لكننا سنواصل العمل الشاق للتوصل لإتفاق".

والجدير بالذكر أن أمام الطرفين أقل من 40 يوماً قبل 31 ديسمبر، موعد انتهاء المرحلة الإنتقالية، التي تلي إنسحاب لندن الرسمي من الاتحاد في 31 يناير الفائت، وتتوقف بعدها بريطانيا عن تطبيق المعايير الأوروبية، حيث وبدون إتفاق تجاري يحدد علاقتهما، تواجه لندن وبروكسل خطر صدمة إقتصادية جديدة بعد التي سببتها تداعيات وباء كوفيد-19، وعلى الطرفين التوصل لأتفاق بوقت مبكر قبل نهاية العام؛ ليصدق عليه البرلمان الأوروبي.

وأكدت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، يوم الجمعة أن التواصل لإتفاق لمرحلة ما بعد بريكست لايزال يستلزم "الكثير من العمل رغم التقدم الذي سُجل في الأيام الأخيرة"، والمفاوضات عالقة عند ثلاث نقاط هي الضمانات المطلوبة من لندن في مجال المنافسة، وإمكان وصول الأوروبيين إلى مياه الصيد البريطانية، وطريقة تسوية الخلافات في أي إتفاق مستقبلي.

وأكد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون مراراً أنه مستعد للخروج بدون إتفاق إذا لم يقدم الاتحاد تنازلاً كافياً، وذلك رغم ترحيبه بإحراز تقدم في المفاوضات، وقال وزير المالية البريطاني، ريشي سوناك، الأحد "إن لندن يجب ألا تسعى للتوصل إلى اتفاق بأي ثمن".

وأضاف "يفضل التوصل إلى إتفاق لأن ذلك يُسهل الأمور على المدي القصير، لكن الأثر الأكبر على إقتصادنا لن ينبع من عدم التوصل لأتفاق، بل من ڤيروس كورونا".



التعليقات