الخميس , 25 فبراير 2021
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب إدارة التحرير
27 نوفمبر 2020 9:12 م
-
نتنياهو رئيس وزراء فاشل

نتنياهو رئيس وزراء فاشل

كتبت: آلاء ياسر

السيد رئيس الوزراء، أنت تفشل
على الرغم من بعض الإنجازات المهمة التي تحققت خلال فترة ولايتك، فإن بنيامين نتنياهو مسؤول بشكل أساسي عن الكارثة الصحية والفشل الاقتصادي والأزمة الاجتماعية في إسرائيل.

بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء، يفشل في الأشهر الأخيرة، أصبح فاشلاً في كل ماهو حاسم لإسرائيل، لقد فشل في الاقتصاد، في التعامل مع أزمة كورونا، في التعامل مع التهديد الإيراني، في علاقاتنا مع الولايات المتحدة، والأهم في تعزيز وتوحيد المجتمع الإسرائيلي تجاه التحديات التي تنتظره.

ويقول الصحفي يورام يوفال: "أنا لست أعمى عن إنجازاتك، وهي كثيرة، ولكن قبل أن أتعامل مع إخفاقاتك، من الصواب أيضًا أن نحسب إنجازاتك ومساهمتك في دولة إسرائيل، في رأيي المتواضع، لقد حققت أربعة إنجازات رئيسة".

الإنجاز الأول والأهم على الإطلاق خلال فترة ولايتك: لم تُقحم دولة إسرائيل في حروب دموية لا داعي لها، مع الحفاظ على الأمن المستمر.

وكان الإنجاز الثاني: لقد نجحت مع قائدك السابق ووزير دفاعك واليوم ناقدك الحاد - إيهود باراك - في تركيز الانتباه العالمي على المشروع النووي الإيران، معًا عطلتم طريق آيات الله نحو القنبلة النووية، لقد فعلت ذلك من خلال الاستخدام الذكي للتهديدات العلنية والعمليات السرية، ودون إراقة دماء جنود جيش الدفاع الإسرائيلي.

بينما كان إنجازك الثالث هو جلب السلام لنا مع دول الخليج، على الرغم من أنك لم تقم فقط بإعداد هذه الإتفاقات، والتي تم التحضير لها من قبل وقت طويل من طرحها إلى الساحة، إلا أنك ما زلت تستحق الثناء عليها، وعلى ما تمثله من توثيق العلاقات والتعاون بين إسرائيل ودول المحور السني المعتدل.

إنجازك الرابع، كان التفوق الإقتصادي حتى وقت قريب إلى أن تسببت في أضرار غير مسبوقة للاقتصاد الإسرائيلي، وتقزم كل الفوائد التي جلبتها إليه، كنت تتقدم بنجاح في الاقتصاد الإسرائيلي، طوال فترة ولايتك، حتى عام 2020، جلبت إسرائيل إلى الرفاهية المالية والنمو الاقتصادي.

ونحن لا نتجاهل أياً من هذه الإنجازات، ولكن كما هو الحال غالبًا مع القادة الذين لا يعرفون متى وكيف يتقاعدون بكرامة، فإن نهايتك أسوأ من بدايتك وهذا أمر مخجل لك، في العام الماضي، وخاصة في الأشهر الثمانية الأخيرة من وباء كورونا، فشل كل شيء تقريبًا، وكانت النتائج مدمرة، وفي رأي الشارع الإسرائيلي، لقد أدت إخفاقاتك إلى تدهور إسرائيل إلى مستوى لم نصل إليه من قبل.

إنك تتركنا أمام مهمة صعبة إصلاح الضرر الذي ألحقته بإسرائيل، والتعافي من إخفاقاتك الكبيرة، والتي ستكون تكلفتها أرواح بشرية وأضرار اقتصادية وأمنية، ستستمر لسنوات عديدة قادمة.



التعليقات