الأثنين , 25 يناير 2021
اخر الأخبار

أخبار


7 يناير 2021 4:56 م
-
البطالة تهدد اقتصاد تركيا والدولة تتلاعب بالأرقام

البطالة تهدد اقتصاد تركيا والدولة تتلاعب بالأرقام

 كتبت: علياء السعدني

كشف تقرير في صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية ارتفاع سريع تشهده معدلات البطالة في تركيا مؤخرًا، لتصل إلى 24% بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا خلال سبتمبر عام 2020. 

شكلت مادة النجاح الاقتصادي نقطة أساسية للرئيس التركي وحزبه الحاكم لاكتساب الشعبية اللازمة، لكنها على ما يبدو باتت الآن شيئًا من الماضي.  

تزداد الضريبة الاقتصادية للسلوك التركي في أكثر من ملف والمواطن التركي هو من يدفعها، بحسب ما يقوله الخصوم للرئيس وحزبه، ورغم محاولات متأخرة أتخذتها الحكومة التركية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، جاء فيروس كورونا بتداعياته الاقتصادية ليُسرع من تدهور الاقتصاد التركي. 

وأشار تقرير فاينانشال تايمز إلى أن فرض الحظر على إقالة العمال أثناء فترة الوباء، خلق حالة من التضارب بين إحصاءات البطالة الرسمية وغير الرسمية مؤخرًا.  

ووفقًا لبيانات معهد الإحصاء التركي، فإن تزايد معدلات البطالة في تركيا، يتزامن مع إحصاءات سلبية أخرى حول أداء الاقتصاد التركي، فمعدلات التضخم ارتفعت لأكثر من 14,6% على أساس سنوي في ديسمبر 2020، بينما وصل العجز التجاري إلى حوالي 50 مليار دولارًا خلال 2020 بمعدل اقترب من 70% وفقًا لنظام التجارة العامة.  

دفعت هذه الأرقام العديد من معارضي أردوغان السياسيين لانتقاد أداء حكومته الاقتصادي بشكلٍ خاص، انتقادات وصلت إلى حد التشكيك في إمكانية صمود الاقتصاد أمام انهيار تراه المعارضة قريبًا ويراه أردوغان بعيدًا.



التعليقات