الأحد , 24 يناير 2022
اخر الأخبار

أخبار


كتب إدارة التحرير
16 يناير 2021 7:11 م
-
إسرائيل تعلق على محاولة اختراق سفنها الحربية

إسرائيل تعلق على محاولة اختراق سفنها الحربية

كتبت: سماح عزت

علق المختص بالشأن الإسرائيلي، مهران ثابت، على خبر الاختراق الذي حدث ضد السفن الحربية الإسرائيلية خلال الحرب الأخيرة على غزة عام 2014،والذي نفذته كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

ونشر ثابت مقال عبر صفحته على فيسبوك قائلًا: إنه "جرت العادة لدى إسرائيل بالكشف عن الأسرار بعد مرور عدة سنوات، كما أنه في الآونة الأخيرة لاحظنا  قيام الجيش الإسرائيلي أيضًا بكشف بعض الأسرار المتعلقة بالمعارك والحروب الأخيرة التي خاضها مع أعداء إسرائيل، وذلك في إطار ما يُعرف بمكاشفة الإعلام الإسرائيلي الخاص والجمهور الإسرائيلي الذي يدفع الضرائب".

وأشار ثابت إلى أن "المكاشفة والمصارحة نادى بها وأسس لها رئيس هيئة الأركان العامة السابق، غادي أيزنكوت خلال فترته، بُغية منح دافعي الضرائب في إسرائيل شعورًا بأن الجيش لا يُخفي عنهم الأسرار، وأن التأخر في الإخفاء والتعتيم، ما هو إلا للحفاظ على الأمن القومي الإسرائيلي، ولمنع أعداء إسرائيل من الروح المعنوية العالية، نظرًا للإنجازات العسكرية والأمنية التي قد يحققونها على حساب الجيش الإسرائيلي الذي يُشاع عنه أنه لا يُقهر، رغم أن التجارب أثبتت عكس ذلك وخصوصًا في قطاع غزة وجنوب لبنان".

كما أضاف ثابت أن الجيش الإسرائيلي كشف عبر القناة 12 العبرية، إلى أن بعض نشطاء حماس حاولوا القيام بالعديد من محاولات الاختراق سيبرانية ضد السفن الحربية الإسرائيلية المتواجدة قبالة شواطئ قطاع غزة.

وبحسب قول ثابت أن المشكلة لدى إسرائيل لا تكمن في نتيجة تلك الاختراقات هل أنها نجحت أم لا، ولكن في تكمن في الحقيقة أن كتائب القسام وسّعت من نطاق صراعها مع إسرائيل لتدخل حلبة الحرب السيبرانية، والتي تعد من نوع جديد من الحروب التي يقوم بها الجميع وعلى رأسهم المثقفين، وكما أنه بدأ الحديث عن خطورتها في الآونة الأخيرة.

وأكد أن القناة 12 لم تستطع أن تكشف عن مثل هذه المعلومة، وأن القسام الجناح العسكري لحركة حماس قام بهذا الاختراق ضد السفن، بدون وجود أي رقابة عسكرية لإحباط وتثبيط أعداء إسرائيل، بالإضافة إلى تعليق قادة سلاح البحرية الإسرائيلية على تلك المعلومة إذ قالوا إنها "محاولات غير ناضجة للتعامل مع أنظمتنا".

وأضاف ثابت قائلًا "بغض النظر عن كونها كانت ناضجة أم لا، فهي كانت محاولات في عام 2014 أي قبل حوالي ست سنوات، فتخيل طوال هذه المدة مدى التحسين والتطوير الذي حدث لدى كتائب القسام في مجال السايبر، وهذا ليس كلامي فقط وإنما بشهادة قادة الجيش الإسرائيلي أنفسهم حيث قالوا في نفس سياق المعلومة إن حماس طورت من نفسها في ذلك المجال منذ الاختراق الذي قامت به على السفن التابعة لسلاح البحرية الإسرائيلية".

وأشار إلى أن "إسرائيل تُعد رائدةً في مجال السايبر وفي صد الهجمات المضادة، وهذا وحده يعتبر مصدر قوة لمن يقبل التحدي بمبارزتها في أمر تُبرِعُ به".

وفي النهاية حديثه قال " حتى نفهم الازعاج الذي قامت بها كتائب القسام لدى إسرائيل، فقد جاء في سياق المعلومة أيضًا أن البحرية الإسرائيلية تُواصل سدّ الثغرات لمنع الاختراقات".



التعليقات