الأربعاء , 25 فبراير 2021
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب إدارة التحرير
18 يناير 2021 12:27 م
-
الولايات المتحدة تستعد لاستقبال الرئيس المنتخب.. تفاصيل مثيرة

الولايات المتحدة تستعد لاستقبال الرئيس المنتخب.. تفاصيل مثيرة

كتبت: سماح عزت

أصبح عدد مسؤولي إنقاذ القانون الأميركيين أكبر من عدد المحتجين في مباني الكونغرس المحلية بأنحاء البلاد، الأحد، بسبب تجمع عدد محدود من مؤيدي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حذرت السلطات من أنها قد تشهد أعمال عنف.

وتوجه الحرس الوطني إلى 12 ولاية للمساعدة في تأمين أبنية الكونغرس في كل ولاية، وذلك بعد تحذير مكتب التحقيقات الاتحادي "إف. بي. آي" من احتجاجات مسلحة لمتطرفين يمينيّين، ممن شجعهم الهجوم الدامي على مبنى الكونغرس في واشنطن في السادس من يناير الجاري.

ولقد اعتبر مسؤولو الأمن، أمس الأحد، يعد أول حدث رئيسي في الاحتجاجات وخصوصًا لأنه الموعد الذي حددته حركة "بوجالو" المناهضة للحكومة منذ أسابيع لحشد تجمعات في جميع الولايات الخمسين، وبالرغم من ذلك لم يخرج سوى مجموعات صغيرة من المتظاهرين أمام حشود كبيرة من سلطات انفاذ القانون وأطقم وسائل الإعلام.

وغرد حاكم ولاية إيلينوي، جيه.بي، عبر حسابه على تويتر، قائلًا "بعد الحصار المفروض على مبنى الكونغرس في ولايتنا والتقارير عن التهديدات الموجهة لعواصم الولايات، قررت حشد كل الموارد لحماية سكاننا والعملية الديمقراطية"، مضيفًا أن الحرس الوطني متواجد لحماية العاصمة سبرينغفيلد.

وبحسب ما نقلت وكالة "رويترز" أن كل عواصم الولايات المتأرجحة، والتي قال ترامب أنها شهدت تزويرًا لنتائج الانتخابات في حالة من التأهب القصوى بشكل خاص، بالإضافة إلى انتشار المئات من مسؤولي إنفاذ القانون وقوات الحرس الوطني حول مبنى كونغرس ولاية جورجيا في أتلانتا في وقت مبكر الأحد، وجرى تطويق المنطقة بالأسلاك الشائكة والحواجز الإسمنتية، بينما تمركزت مركبات مدرعة عديدة في مكان قريب.

وضعت لانسينغ بولاية ميشيغان، الأحد، قوات الأمن متاريس وذلك لإغلاق الشوارع المحيطة بمبنى كونغرس الولاية، مع تساقط الثلوج، بينما كانت نوافذ مباني المكاتب في المنطقة المحيطة مغلقة.

وبسبب اتخاذ إجراءات الإغلاق في العديد من المناطق مثل بنسلفانيا وتكساس وكنتاكي التي يوجد بها مبنى المجلس التشريعي للولاية، سيشارك نجوم في حفل تنصيب بايدن لكن افتراضيًا، ومن المقرر أن يتم تنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن، الأربعاء، وذلك ليقوم بتأدية اليمين في ظل إجراءات أمنية مشددة واستثنائية في العاصمة واشنطن.

قال بعض أعضاء الجماعات المتطرفة إنهم لن يشاركوا في المظاهرة المؤيدة لحمل السلاح المقرر لها، الاثنين في فرجينيا، وذلك في أعقاب أحداث العنف الدامية التي وقعت في 6 من يناير بواشنطن.

وكما عبرت السلطات عن مدى قلقها من خطر اندلاع أحداث عنف مع احتشاد مجموعات متعددة في ريتشموند عاصمة الولاية، وطلبت مجموعة من الجماعات المتطرفة من أنصارها عدم الخروج من منازلهم في نهاية الأسبوع وذلك بسبب التكيف الأمني، مشيرة إلى احتمال أن يكون هذا بمثابة فخاخ للايقاع بهم تحت طائلة القانون.



التعليقات