السبت , 28 فبراير 2021
اخر الأخبار

أخبار


الفيس بوك
 
كتب إدارة التحرير
30 يناير 2021 10:37 م
-
احتجاجات ضد نتنياهو في القدس

احتجاجات ضد نتنياهو في القدس

كتب: محمد محمود صابر

تجري احتجاجات على رئيس الوزراء، للأسبوع الثاني والثلاثين على التوالي، في تظاهرتين رئيسيتين أمام مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، وبالقرب من منزل عائلة نتنياهو.

نشر موقع "والا" الإخباري أنه قد تظاهر الآلاف، الليلة السبت، ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وفساد الحكومة، في ثلاث إحتجاجات أمام مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، وفي ساحة مسرح "هبيما" في تل أبيب، وبالقرب من منزل عائلة نتنياهو في قيصرية، وسبقت المظاهرات الرئيسية مئات المظاهرات الصغيرة على التقاطعات والجسور في جميع أنحاء البلاد، "هذا هو الأسبوع الثاني والثلاثون على التوالي من الاحتجاج".

سار مئات المتظاهرين في القدس من جسر سترينج إلى مقر إقامة رئيس الوزراء بشارع بلفور، إحتجاجًا على إخفاقات كورونا، مطالبين بتشكيل لجنة تحقيق في سلوك الحكومة، وتقديم إجراءات مجلس الوزراء بشأن كورونا التي استمرت في المدينة، كما نظمت المسيرة حيث يوجد منزل آخر تملكه عائلة نتنياهو.

كما شارك ناشطون ونشطاء "إين متساف" في التظاهرة الرئيسية في بلفور، إحتجاجات أقيمت قبل نحو سبعة أشهر؛ لتوضيح أن المتهم جنائيًا لا يمكن أن يتولى رئاسة الوزراء، وفي ظل العدد الهائل من ضحايا كورونا، وقالت الحركة إن "عدد ضحايا كورونا مستمر في الإرتفاع؛ بسبب ضعف الحكومة التي لا تعمل، ولا تتعامل بإحتراف مع الوباء لمواطنيها"، وفقاً لما نقلته "والا" الإسرائيلية.


تجمع أكثر من 2000 شخص في ساحة هبيما، ويستمر المزيد في حضور المظاهرة الخاصة بإخفاقات أزمة كورونا، والتي نشأت عندما افتتحت "شكما شوارتزمان"، ضمن منظمي المظاهرة، الأمسية وتبعها آخرون، قالت "شكما شوارتزمان" الليلة في هبيما: "أكثر من 4700 قتيل في دولة لها بوابة دخول واحدة ليس مصيرًا، بل إدارة فاشلة لزعيم لا يرى خير المواطن أمام عينيه".


في قيصرية، تظاهر حوالي ألف شخص، حيث تحدث رئيس الحركة من أجل جودة الحكم، إلياد شراقة في المظاهرة، وتحدث عن المناقشة التي جرت هذا الأسبوع في المحكمة "كان القضاة منتبهين للغاية وعرفوا المواد من تلقاء نفسها، مما أعطى شعورًا جيدًا، ولن أتنبأ بل أتمنى كثيراً أنه في ضوء الأسئلة الصعبة التي طرحها القضاة على الدولة، سنتلقى أوامر مشروطة".

عن ماذا تدور المظاهرات ؟

يحتج المتظاهرون على إستمرار ولاية نتنياهو في نفس الوقت الذي يُتهم فيه بإرتكاب جريمة، مدعين، من بين أمور أخرى، أنه لا يستطيع فصل مصلحته الشخصية والقانونية عن قراراته السياسية.

رئيس الوزراء متهم بثلاث تهم.

القضية 1000 "قضية الفوائد"، اُتهم نتنياهو بتلقي مزايا تبلغ قيمتها حوالي 700 ألف شيكل من رجال الأعمال أرنون ميلشين وجيمس باكر، أثناء توليه منصب رئيس الوزراء، وكانت الهدايا الرئيسية هي السيجار وعبوات الشمبانيا والمجوهرات.

القضية 2000 "قضية نتنياهو - موزيس" محادثات بين نتنياهو ومالك صحيفة "يديعوت أحرونوت" نوني موزيس، وفي تلك المحادثات، يُتهم الاثنان أنهما ناقشا فائدة تغطية رئيس الوزراء لمجموعة "يديعوت أحرونوت"، مقابل فرض قيود على صحيفة المنافس الرئيسي "يسرائيل اليوم"، والشخص الذي عرض الصفقة هو موزيس، لذا فهو متهم بالرشوة.

القضية 4000 "قضية بيزك ووالا"، وتتعلق أخطر قضية لرئيس الوزراء بمزايا تنظيمية تبلغ قيمتها مئات الملايين من الشواقل، والتي يُتهم فيها نتنياهو أنه منحها لإيلوفيتش، في المقابل، وبحسب لائحة الاتهام، تصرف إيلوفيتش لتحريف التغطية على "والا"، التي كانت تحت سيطرته.



التعليقات