الجمعة , 26 فبراير 2021
اخر الأخبار

منوعات


كتب إدارة التحرير
22 فبراير 2021 3:26 م
-
8 آيات فرح النبي بنزولها.. ومن قرأها فكأنما تصدق بوزن جبل من الذهب

8 آيات فرح النبي بنزولها.. ومن قرأها فكأنما تصدق بوزن جبل من الذهب

انزل الله عز وجل القرآن يتلى حتى قيام الساعة، وفي كتاب الله عز وجل الحكمة والموعظة، وكل حرف نتلوه في كتاب الله لنا به حسنة والحسنة بعشرة أمثالها، ولا توجد سورة في القرآن أو اية إلا لها سبب نزول، وتحكي موقف معين، ونعود للسنة المشرفة حتى نعلم فضل السور والآيات حتى نتعلم منها، ونسترشد بها، لذلك إن قراءة القرآن الكريم من أعظم العبادات، فهو حبل اللّه المتين، والذّكر الحكيم، والصّراط المستقيم، الذي ينجي من النار و يشفع لصاحبه و يكون قارئه من أهل اللّه وخاصّته.

وحديث اليوم عن سورة التين وهي سورة مكية تقع في الجزء الثلاثين، آياتها 8، وترتيبها في المصحف 95، و بدأت بأسلوب قسم ( وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ). ومقصد السورة هو القَسَم على جُسْنِ خِلْقة الإنسان، ورجوع الكافر إِلى النيران، وإِكرام المؤمنين بأَعظم المَثُوبات الحِسَان، وبيان أَن الله حكيم وأَحكم في قوله: {أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الحاكمين}.

وقال البقاعي أن سورة التين مقصودها (ألم نشرح) وذلك هو إثبات القدرة الكاملة وهو المشار إليه باسمها، فإن في خلق التين والزيتون من الغرائب ما يدل على ذلك، وكذا فيما أشير إليه بذلك من النبوات، وضم القسم إلى المقسم عليه وهو الإنسان، الذي هو أعجب ما في الأكوان، واضح في ذلك. اهـ.

وقد اختلف المفسرون هنا على أقوال كثيرة فقيل: المراد بالتين مسجد دمشق. وقيل: هي نفسها. وقيل: الجبل الذي عندها. وقال القرطبي: هو مسجد أصحاب الكهف. وروى العوفي ، عن ابن عباس: أنه مسجد نوح الذي على الجودي. وقال مجاهد: هو تينكم هذا. وفي تفسير ( والزيتون ) قال كعب الأحبار وقتادة وابن زيد ، وغيرهم: هو مسجد بيت المقدس. وقال مجاهد وعكرمة: هو هذا الزيتون الذي تعصرون.

وفي تفسير ( وطور سينين ) قال كعب الأحبار وغير واحد: هو الجبل الذي كلم الله عليه موسى. و( وهذا البلد الأمين ) يعني: مكة. قاله ابن عباس ومجاهد وعكرمة والحسن وإبراهيم النخعي وابن زيد وكعب الأحبار. ولا خلاف في ذلك. وفي قسم الله تعالي بهما لفت الأنظار إلى عظيم قدرة الله وعجيب صنعه، فالتين والزيتون فاكهتان لهما فوائد طبية عجيبة رغم صغر حجمها، وهذا يدل على عجيب صنع الله عز وجل وقدرته.

ومما جاء في فضل قراءتها ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إن «مَنْ قرأها أَعطاه الله خَصْلَتَيْن: العافية واليقين ما دام في دار الدّنيا، وأَعطاه الله من الأَجر بعدد من قرأ هذه السّورة وصام سنة»، وحديث علي: «يا علي مَنْ قرأ {وَالتين والزيتون} فكأَنَّما تصدَّق بوزن جبل ذهباً في سبيل الله، وكتب الله له بكل آية قرأها ستين حسنة»



التعليقات