الأربعاء , 21 أبريل 2021
اخر الأخبار

أخبار


كتب إدارة التحرير
27 مارس 2021 7:21 م
-
إيران والصين توقعان على اتفاقية لمدة ٢٥ عامًا رغم العقوبات

إيران والصين توقعان على اتفاقية لمدة ٢٥ عامًا رغم العقوبات

كتب: أمين محمود

توقع إيران والصين، اليوم السبت، على اتفاقية تعاون مدتها 25 عاما، خلال زيارة وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، لطهران، حيث تشمل الاتفاقية استثمارات صينية في قطاعي الطاقة، والبنية التحتية في إيران، كلا البلدين يخضعان لعقوبات أمريكية، والتقارب بينهما يهدف إلى زيادة نفوذهما، فبكين تواصل شراء النفط من طهران على الرغم من العقوبات الأمريكية المفروضة عليها في عهد الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب.

وقال وانغ لنظيره محمد جواد ظريف، خلال مراسم التوقيع: "وصلت العلاقات بين البلدين الآن إلى حد الشراكة الاستراتيجية والصين تريد تحسين العلاقات مع إيران بشكل شامل"، وأضاف: "علاقاتنا مع ايران لن تتأثر بالوضع الحالي لكنها ستكون دائمة واستراتيجية"، مضيفًا: "إيران تقرر بشكل مستقل، علاقاتها مع الدول الأخرى، وليس مثل بعض الدول التي تغير موقفها في مكالمة هاتفية واحدة".

وقد صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، للتلفزيون الرسمي أمس، أن "الوثيقة هي خارطة طريق كاملة، ببنود سياسية واقتصادية، تغطي التعاون في مجالات التجارة والاقتصاد والنقل، مع التركيز بشكل خاص على القطاعات الخاصة في الجانبين".

وقال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بعد لقائه بوزير الخارجية الصيني، إن "العلاقات مع الصين استراتيجية بالنسبة لإيران"، ودعا روحاني إلى الإسراع في تنفيذ الاتفاقيات بين البلدين، وقال إن هذا التعاون بينهما ضروري للاتفاق النووي، وأدان "الضجة الأمريكية" في المنطقة ووجه شكرًا للصين على تعاونها في مكافحة "الإرهاب والتطرف".

ودعا روحاني إلى تصدير المزيد من لقاحات كورونا من الصين، إلى إيران، التي تعد أكثر دول الشرق الأوسط تضررًا من الفيروس، وقال "فيما يتعلق بلقاح كورونا ، هناك حاجة لزيادة التعاون بين البلدين، ونريد توفير المزيد من اللقاحات من الصين".

وقالت وزارة التجارة الصينية، يوم الخميس، إن بكين ستعمل على الحفاظ على الاتفاق النووي، وحماية "المصالح المشروعة" في علاقاتها مع طهران.

قد يعيق تعميق التعاون بين الصين، وإيران، جهود الولايات المتحدة، والدول الأوروبية، للعودة للاتفاق النووي، على الرغم من توقيع الصين عليها، فإستعداد إيران لتقديم تنازلات في المفاوضات، قد يقل إذا نجحت في الالتفاف حول العقوبات.



التعليقات