الأحد , 28 نوفمبر 2021
اخر الأخبار

تقارير


كتب إدارة التحرير
5 أبريل 2021 10:36 م
-
جولة المشاورات تنتهي والأغلبية لنتنياهو.. "أمل جديد والمشتركة والموحدة يمتنعون عن التوصية"

جولة المشاورات تنتهي والأغلبية لنتنياهو.. "أمل جديد والمشتركة والموحدة يمتنعون عن التوصية"

كتب: محمد محمود صابر

انتهت جولة المشاورات، الليلة، بين الرئيس الإسرائيلي، رؤوفلين ريفلين، وممثلي الأحزاب، قبل فرض القطار الحكومي بأغلبية رئيس الوزراء ورئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو مع 52 توصية، ويتبعه زعيم المعارضة وحزب "يش عتيد"، يائير لابيد مع 45 توصية، يليه رئيس حزب "يمينا"، نفتالي بينيت بسبع توصيات، ولم يوصِ رئيس حزب "تكفا حداشا"، جدعون ساعر، و"القائمة المشتركة" برئاسة أيمن عودة، و"الموحدة" برئاسة منصور عباس بأحد.

كان من المفترض أن يدخل ممثلو "القائمة المشتركة" قبل ممثلي "تكفا حداشا"، لكنهم فضلوا الدخول إلى المقر الرئاسي فقط بعد سماع مَن اختار ساعر للتوصية به.

بعد ذلك تغير ممثلو المجموعة مع ميرتس التي أوصت كما كان متوقعا لبيد، وأكد عضو الكنيست، أحمد الطيبي، احتمال أن يوصوا لبيد في حالة ترجيح أصوات "القائمة المشتركة" كفة الميزان، قائلًا: "إذا كنا في هذا الاجتماع، بعد الوفد السابق، في موقف كان فيه كل تصويت حاسمًا، فسنكون حاسمين. أريد أن آخذ ذلك بعين الاعتبار".

ومع ذلك، اختارت "القائمة المشتركة"، كما فعل حزب "تكفا حداشا"، عدم التوصية بأي مرشح، وقال رئيس القائمة أيمن عودة: "آخر مرة رفعنا القفاز. كان هناك معسكرين واضحين وكنا القوة الحاسمة. هذه المرة الوضع مختلف. ركزت الانتخابات الأخيرة على «نتنياهو» و«لا لنتنياهو». نحن لسنا جزء من هذا. نحن ضد طريق نتنياهو. يشمل هذا المسار أيضًا بشكل حتمي أشخاصًا مما يُسمون بـ "كتلة التغيير".

دخل ممثلو حزب منصور عباس، بعد ممثلي القائمة المشتركة، إلى منزل الرئيس، وقال لهم الرئيس إن "قراركم مهم للغاية لأنكم تمثلون الجمهور العربي في إسرائيل. اليوم تحقيق 61 مقعد ليس بالأمر البسيط، لذلك كل صوت مهم. الجمهور يريد سماع ما تريدون قوله".

وأبلغ عباس رئيس الجمهورية أنه لا يوصي بأي مرشح لتشكيل الحكومة. وقال: "التفويض الذي حصلنا عليه يعطينا الضوء الأخضر للعمل في الساحة السياسية بشكل يقبل الآخر ولا توجد سياسة مقاطعة أو تنحية"، مضيفًا: "سنوصي بشكل إيجابي بأي مرشح يضع تشكيل الحكومة. لن نتخلى عن قضية السلام التي نتحدث عنها جميعًا ونسعى جاهدين من أجلها. سيكون لدينا مساهمة. أعتقد أنه يمكنك النظر إلى القائمة الموحدة باعتبارها الرافعة التي ستمكن الخطوة التالية".

وأضاف: "نريد تشكيل حكومة، ونريد أن نكون شركاء في هذه العملية بشكل ما". ورداً على سؤال عما إذا كان مستعداً للجلوس مع "الصهيونية الدينية" مع ايتمار بن غفير، أجاب عباس على أسئلة المراسلين: "عنواننا ليس المتطرفين، ولكن الأشخاص الذين يشكلون الحكومة. الحلول في متناول اليد".

ويقدر النظام السياسي الإسرائيلي أن صاحب أفضل الفرص لتشكيل حكومة تحت قيادته هو صاحب أقل عدد من المؤيدين، رئيس اليمين، نفتالي بينيت، الذي فاز حزبه بسبعة مقاعد فقط في الانتخابات الأخيرة.

أكد رئيس حزب "يش عتيد"، يائير لابيد، الليلة، أن بينيت سيكون الأول بالتناوب في الحكومة إلى يش عتيد.

وفي استشارة أجراها ريفلين مع ممثلي اليمين، قال إنه إذا لم ينجح المرشح الذي سيُفرض عليه القطار الحكومي في القيام بذلك، فقد يعيد المقعد إلى الكنيست. وأبلغته النائبة اليمينية، عضو الكنيست، أييليت شاكيد ، أنه سيكون من المناسب إذا فشل المرشح الأول في تشكيل حكومة، أن يحصل بينيت على الفرصة من بعده.

كما أشار الرئيس، بالتشاور مع ممثلي حزب "إسرائيل بيتنا"، إلى احتمال آخر، حيث سيكون هناك أعضاء كنيست سينتقلون من كتلة إلى أخرى.

وقال ريفلين: " قال الوزير السابق ليبرمان إن الكلمة هي كلمة، وفجأة نسمع أن الانتخابات هي انتخابات، وبعد ذلك سنكون منشقين"، مضيفًا: "هذه أمور تعرض الديمقراطية للخطر".

وقد يواصل الرئيس غدًا، أيضًا، جولة المشاورات. في مثل هذه الحالة، سيتحدث ريفلين مع قادة الأحزاب، ولن يتم اتخاذ القرار إلا غدًا أو صباح الأربعاء، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية.



التعليقات