الأحد , 28 نوفمبر 2021
اخر الأخبار

أخبار


كتب إدارة التحرير
22 أبريل 2021 10:30 م
-
"بعد ضغوط اليسار والوسط".. الصندوق القومي اليهودي يرفض التصويت على تغيير سياسة المنظمة

"بعد ضغوط اليسار والوسط".. الصندوق القومي اليهودي يرفض التصويت على تغيير سياسة المنظمة

كتب: محمد محمود صابر

أعلن رئيس الصندوق القومي اليهودي، أفراهام دوفديفاني، رفضه للتصويت المقرر إجراؤه، اليوم الخميس، على تغيير سياسة المنظمة بخصوص شراء الأراضي في الضفة الغربية. جاء ذلك بعد ضغوط مارسها ممثلو الوسط وأحزاب اليسار في مجلس إدارة الصندوق القومي اليهودي، بالإضافة إلى ضغوط من المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة.

نُشر التغيير في السياسة -لأول مرة- على موقع "والا" الإسرائيلي الإخباري، حيث تم إرسال إشعار إلى أعضاء مجلس الإدارة كتُب فيه أن "ليس لدينا نية للتصرف في التشدد -هذه ليست طريقتنا- نطلب اتخاذ قرار مُنظم ومريح بشأن هذه المسألة. نأمل أن تساهم هذه الخطوة في دفع عجلة المناقشات بروح طيبة وهدف".

ولم يعط دوفديفاني لأعضاء مجلس الإدارة موعدًا جديدًا للمناقشة والتصويت على السياسة الجديدة التي ستسمح بشراء أراضٍ في الضفة الغربية.

تم التصويت على موافقة مجلس الإدارة بعد حوالي أسبوعين من الموافقة على السياسة الجديدة في إدارة الصندوق. وتشمل السياسة شراء الأراضي في منطقة الضفة الغربية.

وافقت إدارة الصندوق القومي اليهودي، في فبراير الماضي، من حيث المبدأ على تغيير السياسة وميزانية قدرها 38 مليون شيكل ستخصص لشراء الأراضي في المناطق.

حدد القرار المُقترح الأصلي مناطق ذات أولوية واستبعد منطقة نابلس وجنين. القرار المحدث الذي تم تمريره في اجتماع مجلس الإدارة يلغي هذا الاستثناء، لكنه ينص على أن الصندوق القومي اليهودي سيشتري فقط الأراضي الخاصة مع تفضيل توسيع المستوطنات القائمة.

يحدث هذا التغيير بعد سنوات امتنع فيها الصندوق القومي اليهودي عن العمل بشكل صريح في الضفة الغربية وعمل من خلال شركات تابعة، والتي قامت بشراء الأراضي وتحويل الميزانيات نيابة عنه.

في المؤتمر الصهيوني الأخير، الذي عُقد في أكتوبر من العام الماضي، حصل اليمين على أغلبية في المؤسسات الوطنية الإسرائيلية، وبدأ الرئيس الجديد للصندوق القومي اليهودي، أفراهام دوفديفاني، على الفور باختياره الإجراءات لتغيير السياسة.



التعليقات