الأثنين , 20 سبتمبر 2021
اخر الأخبار

رأي


21 مايو 2021 1:52 ص
-
محمد وازن يكتب: هذا سر نجاح مصر في وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس

محمد وازن يكتب: هذا سر نجاح مصر في وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس

بقلم: محمد وازن

11 يومًا بالتمام والكمال، من القصف المتبادل بين الجانب الفلسطيني والجانب الإسرائيلي، في حرب لم تكن متكافئة، بين الكيان الصهيوني وأذرعه، وبين المقاومة الفلسطينية بمختلف انتماءاتها، لكن الحرب الحالية، اتسمت بأنها شاملة، وكان الحراك الأبرز في بلدات الداخل الواقعة تحت سيطرة ووطأة الاحتلال، فهبت المدن العربية المحتلة، وكانت المواجهات بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني، متعددة ومتشابكة، حتى انتهت الحرب بوقف غير مشروط لاطلاق النار، برعاية مصرية.

وقف غير مشروط برعاية مصرية

بعد العديد من المطالبات الدولية بوقف إطلاق النار، نجحت فقط الجهود المصرية، لإقناع الطرفين بوقف إطلاق النار، وأقر المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل بأن الهدنة تمت بعدما اقترحتها مصر وستكون متبادلة وغير مشروطة بداية من اليوم الجمعة وعند الساعة الثانية صباحًا.

بدورها وافقت حماس والجهاد الإسلامي على الهدنة المقترحة من مصر، ونجحت مصر في جهودها بعدما زار وفد رفيع المستوى من مصر إسرائيل مرتين خلال الحرب الدائرة منذ 11 يومًا، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

كما أن الرئيس الأمريكي، جو بايدن أجرى اتصالًا هاتفيًا الخميس بنظيره المصري، عبدالفتاح السيسي، بحث خلالها الزعيم المصري مع نظيره الأمريكي جهود وقف اطلاق النار، تبعها الإعلان عن الهدنة برعاية مصرية.

قوة مصر وتأثيرها

بعد إعلان التوصل لهدنة، يظل الحديث هنا عن قوة مصر، وقدرتها على إقناع حماس وإسرائيل على الوقف الفوري لإطلاق النار، كما أن تحرك الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأيام الماضية لم ينجح، إلا بعدما اتصل بايدن بالرئيس المصري، وهو الاتصال الأول منذ وصول بايدن للحكم في يناير الماضي.

ولا تقدم مصر جهود دبلوماسية فقط، بل تقدم العديد من المساعي لاستقرار الشعب الفلسطيني، حيث أعلنت مصر الثلاثاء تقديم مساعدات بنصف مليار دولار للمساهمة في إعادة إعمار غزة، كما سمحت بنقل مصابين من القطاع للعلاج في المشافي المصرية خلال التصعيد الأخير.

مصر الفاعلة في الاقليم

وأثبت الرئيس السيسي قدرته الكبيرة على التأثير وفرض كلمة مصر على الجميع، وأن الولايات المتحدة نفسها لم تستطع وقف اطلاق النار، لذلك يتعاظم الدور المصري، كما ظهر ذلك مؤخرًا في العديد من الملفات الفاعلة في الإقليم.

تعاظم الدور المصري الإقليمي في الفترة الأخيرة، في العديد من الملفات، منها ليبيا، حيث فرضت مصر كلمتها، حينما أجبرت المرتزقة والمسلحين على الإنسحاب التدريجي، وفرضت مصر كلمتها على الجانب التركي، بل وأملت شروطها على الجميع، من اجل مصلحة الشعب الليبي.

ولم يكن الدور المصري في ليبيا فقط، بل في ملف إعمار العراق، كما أن مصر تسعى مع عدة دول على تأمين البحر المتوسط من أعمال القرصنة البحرية، من خلال الشراكات مع الدول الكبرى في تأمين التجارة وحركة الملاحة.

حقيقة الأمر أن الحديث عن الدور المصري يلزمه العديد من المقالات، ولا يتسع المجال في مقال واحد لإبراز الدور المصري القوي، خاصة منذ وصول الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لسدة الحكم.



التعليقات