الأثنين , 27 يونيو 2022
اخر الأخبار

دراسات


5 يونيو 2021 5:31 م
-
هل بالفعل تراجعت إثيوبيا عن الملء الثاني لسد النهضة؟ إليكم الحقيقة

هل بالفعل تراجعت إثيوبيا عن الملء الثاني لسد النهضة؟ إليكم الحقيقة

كتب: محمد وازن

هل بالفعل تراجعت إثيوبيا عن الملء الثاني لسد النهضة؟ انتشرت في الساعات الماضية تصريحات وزارة الري الإثيوبية وتحديدا وزير الري سيليشي بيكيلي، في مؤتمر بحثي في جامعة "أربا منش" بالجنوب الإثيوبي، وكشف وبشكل واضح عن عدم قدرة إثيوبيا على استكمال أعمال الملء الثاني لسد النهضة، هذا التصريح أثار الجدل بلا شك، خاصة أن إثيوبيا قبيل الملء الأول للسد فاجئت الجميع ولجأت إلى سياسة الأمر الواقع، البعض أعلن عن عدم تصديقه لتلك التصريحات وحذر من الاتكال عليها، والبعض الاخر كشف عن أنها تعد مخرج للموقف الاثيوبي الحالي، بعد الخطوات المصرية والسودانية مؤخرًا لتطويق الجانب الاثيوبي وحصاره.

تحذيرات وعدم تصديق

تسابق الخبراء على تحليل التصريح الخاص بوزير الري الاثيوبي، بداية حذر الدكتور محمد نصر علام وزير الري الأسبق في تصريحات صحفية نشرها موقع مصراوي، من إعلان إثيوبيا تعثرها في أعمال بناء سد النهضة، حتى وإن صدر بيان رسمي بذلك، مؤكدًا ضرورة عدم التأثر بهذه التصريحات بينما لا تزال إثيوبيا مستمرة في إجراءات الملء الثاني للسد من بشكل آحادي.
حقيقة الأمر أن اثيوبيا نفسها تناقض التصريحات، فرغم اعلان وزير الري في مؤتمر صحفي حول عدم النية للملء الكامل للسد، أكد دينا مفتي المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية استمرار أعمال البناء والتشييد.


السبيل الوحيد لتجنب المواجهة مع مصر والسودان

وقال علام، إن التراجع الإثيوبي عن تعلية الجزء الأوسط من السد إلى منسوب 573 بدلًا من 595 مترًا فوق سطح البحر واستكمال الملء الثاني العام المقبل، ليس مفاجأة لأنه السبيل الوحيد لاحتمال تجنب المواجهة مع مصر والسودان، ويكفي التعلية لمنسوب 565 مترًا على الأكثر لضمان تشغيل التوربينات المنخفضة.

وتابع علام بأن التراجع ليس من الناحية الهندسية فقط، وما يحدث سبق وتحدثنا عنه، مضيفًا: "الاتفاق القانوني الملزم هو الطريق لحل هذه الأزمة".