الأثنين , 20 سبتمبر 2021
اخر الأخبار

تقارير


كتب إدارة التحرير
9 يونيو 2021 6:56 م
-
مصر والسودان تتفقان على توجيه ضربة قاضية إلى إثيوبيا.. تفاصيل

مصر والسودان تتفقان على توجيه ضربة قاضية إلى إثيوبيا.. تفاصيل

كتبت: فريده السيسي

لازال التعنت الإثيوبي في أزمة سد النهضة يلقي بظلاله على المستوى الاقليمي والدولي والمحلي، حيث استمر التعنت الإثيوبي في عدم التوقيع على اتفاق ملزم بخصوص سد النهضة الاثيوبي، وهو ما ترفضه دولتي المصب مصر والسودان، وتصر أديس أبابا على المتاجرة بمياه النيل، بحجة النهضة والتنمية، وهو ما كشفته العديد من التصريحات لعدد من الوزراء الإثيوبيين، بشأن النية من الاستفادة من بيع مياه نهر النيل، بالطبع الموقف الاثيوبي مرفوض شكلًا ومضمونًا من قبل مصر والسوادن.

مصر والسودان وتوجيه ضربة قوية لاثيوبيا

وفي ضوء التعاون المصري السوداني الذي شاهدناه في الفترة الاخيرة، في عدد من الملفات المشتركة، والتأكيد على التعاون بين الدولتين الشقيقتين، وكان اخرها مناورة حماة النيل التي شاركت فيها الفرع المصرية المختلفة التابعة للقوات المسلحة المصرية في ارض السودان، وفي ضوء ذلك توصلت مصر والسودان إلى اتفاق على عدم عقد أي مفاوضات منفردة مع إثيوبيا، كما اتفقت دولتا مصب نهر النيل على ضرورة وجود لجنة دولية لتقييم أضرار الملء الثاني.


تفاصيل التعاون المصري السوداني
اتفقتا مصر والسودان على تعزيز التعاون المشترك بينهما في الفترة المقبلة، وأصدرت القاهرة والخرطوم بيانًا صحفيًا متعلق بتفاصيل الاتفاق الاخير ، جاء فيه بأن ثمة مخاطر جدية وأثار وخيمة جراء ملء أثيوبيا الأحادى لسد النهضة، وأن إثيوبيا لا تراعي مصالحنا المائية.


فيما  تجهيز مصر والسودان ملفاً قانونيًا وفنيًا لتقديمه للجهات الدولية، كتحكيم دولي للوصول لإتفاق ملزم، لدعم موقفهما ويكشف تفاصيل الموقف الإثيوبي الذي يدفع المنطقة لحالة من عدم الإستقرار في حالة الإصرار على الملء الثاني دون إتفاق مع دولتي المصب.

ووفقًا لوسائل إعلام عربية، قررت مصر والسودان التشاور مع واشنطن حول التعنت الإثيوبي في التوصل إلى حل عادل يضمن عدم الإضرار بدولتي المصب عند البدء في الملء الثاني لسد النهضة.



التعليقات