الثلاثاء , 26 أكتوبر 2021
اخر الأخبار

أخبار


كتب رقية صديق
7 سبتمبر 2021 5:45 م
-
سجن جلبوع أفضل السجون الإسرائيلية.. فكيف تمكن الأسرى الهروب منه؟

سجن جلبوع أفضل السجون الإسرائيلية.. فكيف تمكن الأسرى الهروب منه؟

كتب: محمد إبراهيم

أعلنت السلطات الإسرائيلية، أمس الإثنين، استكمال عملية البحث عن 6 أسرى فلسطينيين فروا، فجر الإثنين، من سجن جلبوع في منطقة بيت شان فى شمال إسرائيل، عبر نفق حفروه من داخل الزنزانة، وانتشرت قوات الشرطة على نطاق واسع في المنطقة بحثاً عنهم  باستخدام طائرات مسيّرة وطائرات هليكوبتر، حسب صحيفة يديعوت أحرونوت.

يُعرف سجن "جلبوع" أنه ضمن أحد أفضل السجون الإسرائيلية على الإطلاق، فكيف تمكن الأسرى من الهرب، وخرق المنظومة الأمنية المعقدة به.

بدأ الحادث الذي وقع في أحد أفضل السجون في إسرائيل حوالي الساعة 3:25 فجر الإثنين بعد أن حدد المزارعون في المنطقة شخصيات مشبوهة في المنطقة، وأبلغوا الشرطة، ثم اتصلت الشرطة بمصلحة السجون التي اكتشفت حينها فقط أن السجناء الستة - جميعهم مسجونون في نفس الزنزانة - قد هربوا، وتم تحديد هويتهم بسرعة.

وتم استدعاء قوات الشرطة والجيش الإسرائيلي إلى مكان الحادث، وبدأت عمليات التفتيش بواسطة طائرات الهليكوبتر والكاشطات، وأعلنت الشرطة الإسرائيلية أن قوات كبيرة بدأت التحقيقات بالتعاون مع الشاباك "שירות הביטחון הכללי"، وتم إطلاع ضباط الأمن في التجمعات المجاورة على صور الهاربين، وتم إنشاء نقاط تفتيش على الطرق، كما تم إنشاء مركز قيادة موحدة لإدارة الحدث.

وبحسب التحقيقات الأولية فإن المسجونين استخدموا "عمود السرير" في حفر النفق من داخل حمام الزنزانة، وساعدتهم الظروف الأرضية في الموقع لإتمام العملية.

حيث قال أحد حراس سجن جلبوع لموقع والا العبري: "منذ سنوات، عرفت مصلحة السجون أن هناك بعض نقاط الضعف في السجن، لا سيما في الدوائر الأمنية، حيث تم الكشف عن نفق سابقًا في الجناح 3، والذي تم حفره من قبل مسجونين، ثم وجد أن هناك اختلافات في الارتفاع بين الأرض والصب الخرساني، بحيث تم إنشاء نوع من الفضاء تحت أرضية الزنزانة، تم الكشف عن هذا الفشل البنيوي في وقت مبكر من عام 2014، ورغم ذلك لم يتم تجديد الزنزانة.

وقال مسؤول أمني كبير أن هذه سلسلة من أخطر عمليات "الإغفال الأمني"، حيث حفر نفق تحت أنف أحد حراس السجن، وتتساءل الأجهزة الأمنية كيف تم حفر النفق، في الوقت الذي يحظر دخول المعادن إلى الزنزانة؟

ومن جانبه علق وزير الأمن الداخلي، عمار بارليف، قائلاً: "حادثًا صعبًا وخطيرًا ولا ينبغي أن يحدث في دولة إسرائيل"، وأوضح أن "كل الجهود تتركز على القبض على الأسرى، وأن الأمر سيستغرق الأمر يومًا أو يومين أو أسبوعًا أو أسبوعين- لكن سيتم القبض عليهم".



التعليقات