الثلاثاء , 26 أكتوبر 2021
اخر الأخبار

أخبار


كتب رقية صديق
18 سبتمبر 2021 3:47 م
-
قصة سليمان باشا الفرنساوي.. ولم لا يعتبر ضريحه من الآثار؟

قصة سليمان باشا الفرنساوي.. ولم لا يعتبر ضريحه من الآثار؟

ولد عام 1788 في مدينة ليون بفرنسا وجاء إلى مصر مع الحملة الفرنسية وبقي بها واعتنق الإسلام، وكان القائد العام للجيش المصري في عهد الخديوي عباس.

عهد إليه محمد علي بمهمة تكوين النواة الأولى من الضباط الذين سوف يعاونونه على تدرب الجنود المصريين فاختار له 500 من خاصة مماليكه ليبدأ بهم واختار له أسوان لتكون معسكراً لهذه المهمة بعيداً عن مؤامرات الجيش المختلط ومقاومتهم لكل جديد، وعينه محمد علي قائداً للجيش.

تزوجت كريمته من محمد شريف باشا "رئيس وزراء مصر لعدة مرات" وأنجب منها فتاة تزوجت من وزير الزراعة آنذاك عبد الرحيم صبري باشا، حيث أثمر هذا الزواج عن ملكة مصر السابقة "نازلي صبري" أو الملكة نازلي زوجة الملك أحمد فؤاد وأم الملك فاروق آخر ملوك مصر.

توفي سليمان باشا في مارس 1860، ودفن في جزيرة الروضة بالقاهرة حيث مازال قبره قائما بقبته الشهيرة ومحاطا بسور حديدي، ولكن لا يعتبر ضريحه من الآثار.



التعليقات