الأحد , 28 نوفمبر 2021
اخر الأخبار

أخبار


كتب إدارة التحرير
20 أكتوبر 2021 1:42 م
-
قانون سار.. حرب على الديمقراطية

قانون سار.. حرب على الديمقراطية

كتبت: سماح إبراهيم العبد

أصدر وزير العدل جدعون سار، الليلة الماضية، مذكرة قانون تهدف إلى تقييد إمكانية توجيه لائحة اتهام لعضو كنيست أو وزير لشغل منصب رئيس الوزراء، إن صلاحية القانون إذا تم تمريره في جلسات الكنيست ستبدأ فقط في بداية الدورة الخامسة والعشرين للكنيست، أي بعد الانتخابات التالية.

ومشروع هذا القانون، بموجبه لن يشكل المدعى عليه بارتكاب جرائم بالسجن لمدة ثلاث سنوات أو أكثر حكومة، يثير أعضاء الكنيست - لكن الشخص الذي سيحدد مصيرها هو فقط رئيس الوزراء الذي سينتظر لإقرار الموازنة منتصف نوفمبر.

يزعم منتقدو القانون أنه محاولة لتقييد زعيم المعارضة ورئيس الوزراء السابق عضو الكنيست بنيامين نتنياهو من الترشح مرة أخرى للمنصب الأكثر رواجًا في النظام السياسي، وأنه بمثابة منصة معادية للديمقراطية في عملية الانتخابات والتعيين في إسرائيل.

قال نائب رئيس الوزراء يائير لابيد إن "مشروع القانون يكاد يكون بديهيا، لا يمكن أن تكون هناك لوائح موجهة لرئيس الحكومة ولا يمكن للمتهم الجنائى أن يكون رئيساً للوزراء فى بلد تم إصلاحه".

قالت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد، صباح اليوم الأربعاء، إنها تعارض مشروع قانون وزير العدل جدعون سار الذي يهدف إلى منع القرار الحكومي من فرض تهمة جنائية، وأكدت شاكيد: "أنا أعارض هذا القانون، لا أعتقد أن المستشار القانوني يجب أن يقرر من يرأس الحكومة، اتفقنا على عدم التعامل معه حتى الميزانية وبعد ذلك سنقرر".

في نفس الوقت أعلن أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة ، أنه من المتوقع أن يدعم حزبه قانونًا ضد نتنياهو يهدف إلى حظر فرض قرار حكومي على متهم جنائي. وفي تغريدة على تويتر ، كتب عودة : جدعون سار يمكن اقرار القانون في الأسبوع المقبل ".

بحسب القانون ، فإن عضو الكنيست الذي يواجه لائحة اتهام بالسجن أكثر من ثلاث سنوات لن يكون قادرًا على تشكيل حكومة ولن يكون قادرًا على تولي منصب رئيس وزراء بديل.

ونقل بعض أعضاء الكنيست اليميني، بمن فيهم أييليت شاكيد ونير أورباخ، رسائل مفادها أنهم يعارضون الاقتراح، وتعتقد شاكيد أن هذا "قانون غير ضروري".

وفي الوقت نفسه، استقالت شاكيد بشكل عام من الكنيست بموجب القانون النرويجي، ولا تعتبر عضوة كنيست لها الحق في التصويت - لكن من المحتمل أن يكون هناك تنسيق كامل بينها وبينيت بشأن هذه المسألة.

وزاد عضو الكنيست شلومو قرة وقال "إن هذه الحكومة تقوم بالكثير من الأشياء السيئة، لكنها تكاد تكون في ذروتها الآن، كما أن وزير العدل يقترح القوانين  بدون تفويض، ويعلن أن انتخابات الشعب ستخضع لقرار مسؤول واحد، مهما كان، وهذا  المعسكر الذي يقتلع الديمقراطية في حلقه ويدوسها حتى النخاع ويقوض باستمرار أسس دولتنا اليهودية والديمقراطية ".



التعليقات