الأربعاء , 20 نوفمبر 2019
اخر الأخبار

رأي


12 سبتمبر 2019 1:37 ص
-
ما بين صفقة القرن وإعلان ضم وادي الأردن.. تدخل أمريكي صارخ في انتخابات الكنيست

ما بين صفقة القرن وإعلان ضم وادي الأردن.. تدخل أمريكي صارخ في انتخابات الكنيست

كتب: محمد جمال عبدالعال

"يُحاول وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ورئيسه دونالد ترامب، منذ عدة أشهر الترويج لخطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط، والمعروفة بصفقة القرن. ومن الواضح أنه لن يتم نشر الخطوط العريضة للصفقة الآن، بسبب عدم الاستقرار السياسي في إسرائيل، كما أن الرئيس ترامب يريد أن يكون نتنياهو في السلطة ولا أحد سواه، كما أنه لا يخفيه ذلك بتاتًا، لذلك فإن نشر الخطوط العريضة للصفقة قبل الانتخابات، وفي غضون أيام قليلة قد يشكل مشكلة بالنسبة لنتنياهو الذي يريد أن يضم الناخبين تحت جناحه" هكذا يبدأ محلل الشئون العسكرية والسياسية الإسرائيلي، عامي روحكس دومبا ،مقاله في مجلة "يسرائيل ديفنس" الإسرائيلية.

اقرأ أيضًا: سلاح الجو الإسرائيلي يقصف غزة الآن


التدخل الأمريكي في الانتخابات الإسرائيلية

يقول روحكس دومبا، "ومن ناحية أخرى، فإن الفشل في تمرير الخطة الأمريكية سيُعتبر أيضًا تدخلًا صارخًا من قبل البيت الأبيض في الانتخابات الإسرائيلية. وعلى الأقل سيكون ذلك محل جدلًا وانتقاد من قبل اليسار الإسرائيلي تجاه حزب الليكود، وهو ما يُشعل الصراع الداخلي في تل أبيب، وبالنسبة لواشنطن التي تتصرف بشكل رسمي ضد التدخل الانتخابي في جميع أنحاء العالم، فإنها تتدخل بشكل غير مباشر في الانتخابات الإسرائيلية من خلال صفقة القرن".

العلاقة بين آخر تطورات صفقة القرن وإعلان ضم وادي الأردن

ويُتابع، "أعلن بومبيو أنه يعتزم نشر الخطة الأمريكية قريبًا، وربما قبل الانتخابات الإسرائيلية، التي ستُجرى بعد أسبوع من الآن، وأدى ما قاله وزير الخارجية الأمريكي، إلى اندفاع نتنياهو نحو وسائل الإعلام أمس، مُعلنًا عن عزمه ضم منطقة وادي الأردن والبحر الميت".

ويُضيف، "إن بيان نتنياهو بشأن ضم وادي الأردن، ليس له جدوى عملية في هذه المرحلة قُبيل الانتخابات، وأما بعد الانتخابات سيعتمد ذلك على القوى السياسية التي يختارها الشعب الإسرائيلي، وبالتالي، فإن العنوان الرئيسي لبيان نتنياهو في هذا الوقت، هو تحويل أصوات الناخبين إلى الليكود دون غيره من المنافسين".

نتنياهو وبومبيو
ويقول روحكس دومبا "ومع ذلك، فإنه هناك عيون مُستيقظة تسأل لماذا رسالة الضم الآن؟ حسنًا، لقد وصلنا إلى المرحلة الجيدة، التي سيُشار إليها فيما بعد بمرحلة الفائدة، التي يقدمها البيت الأبيض لنتنياهو. وفي الواقع، حصل نتنياهو على الوقت الإضافي من بومبيو بأكمله، والذي من المقرر أن يعلن فيه وزير الخارجية الأمريكي عن الخطة قريبًا، وبهذه الطريقة، يمكن لنتنياهو أن يخرج في مؤتمر صحفي باسم حزب الليكود قبل الإعلان الأمريكي ويصرح بتفاصيل الخطة، وعندما تُنشر من قبل بومبيو، سيبقى الناخبون اليمينيون الذين انتقلوا إلى اليمين مع وعد الضم من قبل نتنياهو، والذي سيُغير التنازلات التي يتعين على إسرائيل تقديمها.

وقال نتنياهو صراحةً في مؤتمر صحفي له الليلة الماضية "لم يُعارض الأمريكان قراري حول ضم وادي الأردن، وبدون أية إدانه، وبدلًا من ذلك، أطلعوا وسائل الإعلام على أن الخطة التي قدمتها لا تتعارض مع خطة الرئيس ترامب".

فيما بعد إعلان نتنياهو.. وأهمية وادي الأردن

ويقول دومبا، "بعد أن أصدر نتنياهو إعلانه الدرامي أمس ذهب إلى أشدود لحضور مؤتمر هناك، وأثناء إلقاء كلمته لم تنتظر ولم تتردد حماس ولو للحظة في إطلاق الصواريخ على أشدود وعسقلان، ولم يكن ذلك مفاجأة لأحد بعد إعلان نتنياهو، ويمكن التنبؤ بذلك في كل يومٍ تشرق فيه الشمس، فنتنياهو يهدد بالضم، والمنظمات الفلسطينية تطرد عليه".
نتنياهو
ويختتم عامي روحكس دومبا حديثه قائلًا، "لا شك أن نتنياهو لا يقول أشياء من فراغ، فيبدو أنه يعلم بالخطوط العريضة لصفقة القرن، التي روج لها جاريد كوشنر مؤخرًا. ولكن لم يكشف نتنياهو بعد عن التنازلات التي سيتعين على الحكومة الإسرائيلية تقديمها من أجل ضم منطقة وادي الأردن والبحر الميت، وحتى إذا كانت التكلفة باهظة، إنني أذكر أن هذه مناطق استراتيجية ومهمة من أجل فرض السيطرة العسكرية الإسرائيلية".



التعليقات